أخبار وطنيةالرئيسية

والدة الممرضة وأسرتها يكشفون تفاصيل اللحظات الأخيرة فى حياة ابنتهم.. وكيف ترصد الجاني للضحية؟؟

تفاصيل جديدة رواها والد الضحية في جريمة قتل ابنته الممرضة التي تشتغل بإحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء بمحيط المستشفى الجامعي ابن رشد بعدما تعرضت لطعنات قاتلة أردتها جثة هامدة بعين المكان.

و قال والد الممرضة إنه “لا يعرف المشتبه فيه بقتل ابنته”، وكل ما هو متأكد منه “هو مطالبته بإعدم القاتل، جزاء لما ارتكبه في حق فلذة كبده، وأسرتها”.

أما والدة الضحية، فقالت بكثير من الألم  إن ” المشتبه فيه طلب يد ابنتها، غير أن الأخيرة كانت ترفض ذلك، وقد يكون هذا دافعا للانتقام منها”، وأضافت أن “القاتل ذبح ابنتها بسلاح أبيض، ما أدى إلى موتها”، مطالبة بأقصى العقوبات في حقه.

و حسب ما تناقلته مصادر إعلامية نقلا عن المعطيات الأولية التي أفاد بها شهود عيان، فالضحية كانت ترتدي لحظة طعنها بدلة التمريض الرسمية، بينما الجاني المفترض شخص في عقده الرابع و كان يتحوز سكينا تحت ملابسه.

و أضاف بعض الشهود أن الجاني أوقف الممرضة التي كانت تهم بالدخول من بوابة المصحة الخاصة وطلب الانفراد بها للحديث في موضوع كان يربطهما و يتعلق بالزواج.

و أكد شهود أن الجاني كان يريد الزواج من الممرضة و أصر غير ما مرة على الارتباط رسميا بها غير أنها كانت ترفضه، و هو الأمر الذي يعتقد أنه دافع لجريمة القتل التي ارتكبها في حقها.

و طلبت الممرضة من الجاني الابتعاد عن مكان عملها بعدما بدأ يصرخ لحظة حديثه معها، قبل أن يلجا مستشفى 20 غشت لمواصلة الحديث ليباغثها بطعنات على مستوى العنق في مكان قليل الحركة بالمستشفى.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى