أخبار وطنية، الرئيسية

بعد فضيحة سقوط عامل الصخيرات، الوالي “اليعقوبي” يباشر مسطرة العزل في حق رئيس جماعة تمارة

بعد إعفاء عامل تمارة، وفي خطوة تمهد لعزل رئيس الممجلس الجماعي، وجه الوالي “محمد اليعقوبي”، عامل عمالة تمارة بالنيابة، استفسارا لرئيس جماعة تمارة، التجمعي “زهير الزمزامي”، يستفسره عن “بعض التجاوزات والممارسات المتعلقة برخص السكن”، التي تعد مخالفة للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل، وتضر بمصالح الجماعة.

وأمهل “اليعقوبي”، رئيس جماعة تمارة مدة 10 أيام من أجل تقديم توضيحات حول عدد من التجاوزات التي تم رصدها (الوثيقة)، قبل تطبيق المادة 64 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات، والتي تخول لعامل الإقليم إحالة هذا الملف على المحكمة الإدارية، لطلب عزل المسؤول المعني بالأمر في حالة تبوث ارتكابه للتجاوزات سالفة الذكر.

وتنص المادة 64  على أن الرئيس ملزم بتقديم إيضاحات في أجل 10 أيام، كما تؤكد نفس المادة على أنه يجوز للعامل بعد التوصل بالإيضاحات إحالة الأمر على المحكمة الإدارية، وذلك لطلب عزل الرئيس، حيث تبت المحكمة في الطلب في أجل لا يتعدى شهرا، وأما في حالة الاستعجال فيبث في الطلب خلال 48 ساعة.

وجاء في نص المراسلة أن، “مصالح عمالة الصخيرات تمارة توصلت بمجموعة من الشكايات إضافة إلى توافد مجموعة من المواطنين بخصوص العرقلة التي تعرفها مساطر تسليم رخص السكن وشواهد المطابقة خصوصا تلك المعلقة بالمشاريع الصغرى بجماعة تمارة”.

وأضافت الوثيقة أنه، “بعد البحث بالمنصة الرقمية وقفت مصالح العمالة على مجموعة من الخروقات والممارسات المتعلقة بهذه المساطر”، مبرزة أن رئيس الجماعة المذكورة يرفض قبول الملفات المتعلقة بالسكن من خلال “المطالبة بوثائق تكميلية غير منصوص عليها في القانون أو من خلال التعليل بمبررات غير مقنعة”.

وحسب المراسلة  فقد اتضح احتكار تسليم رخص السكن لمهندس معماري، والذي قام بوضع بلوكاج لمشاريع تخص مهندسين معماريين آخرين، لم يتم فسخ عقودهم مع أصحاب المشاريع، كما تتم دراسة طلبات تسليم رخص السكن المودعة من طرف المهندس المعماري المذكور وبسرعة فائقة وغير مبررة، حيث يتم قبول هذه الملفات ومنح الرأي الموافق من طرف مصلحة التعمير وتسليم الرخصة في بضع دقائق، بالإضافة إلى أن المهندس المذكور يحوز 90 في المائة من الملفات المودعة بالمنصة الرقمية مقارنة مع باقي المهندسين المعماريين.

وأوضحت المراسلة أنه يتم إيداع بعض ملفات طلبات رخصة السكن لنفس المشروع ونفس صاحب المشروع بالمنصة الرقمية مرتين وبرقمين مختلفين، حيث يتم البت في الملف الأول برأي غير موافق وفي الملف الثاني برأي موافق.

وخلص المصدر ذاته إلى أنه يتم تسليم رخص السكن “لمشاريع غير مطابقة للتصميم المرخص وفقا لمجموعة صور المشروع المرفقة بالملف”.

وطالب عامل عمالة الصخيرات تمارة، رئيس جماعة تمارة موافاته بتوضيحات كتابية في الموضوع داخل أجل 10 أيام، كون هاته الأفعال “تعتبر مخالفة للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل وتضر بمصالح الجماعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *