أخبار وطنيةالرئيسية

“زعيم البام” يعد لائحة أولية للمرشحين للإستوزار تضم “تكنوقراط” والمنصوري واخشيشن وبنسعيد..

عقب البلاغ المشترك الصادر عن الأحرار والبام والاسنقلال والذي يلزم منتخبيهم بالتقيد بالقرار الذي تبنته القيدادات الحزبية و بتشكيل أغلبية بين الأحزاب الثلاثة داخل المجالس الترابية والجهوية التي تتواجد بها،  يعتبر هذا البلاغ بمثابة اللبنة الأساسية لتشكيل الحكومة، من ثلاثة أحزاب.

وفي انتظار الأسبوع المقبل الذي قال عنه عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المعين من قبل الملك محمد السادس المكلف بتشكيل الأغلبية، إن “ملامح الحكومة المقبلة ستظهر خلال الأسبوع المقبل”.

تشير المصادر أن عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة بلغ مراحل جد متقدمة في إعداد لائحة الأسماء المقترحة للإستوزار في الحكومة الجديدة.

وذكرت مصادر إعلامية، أن عبد اللطيف وهبي أعد قائمة أولية للأسماء المقترحة للإستوزار في “حكومة أخنوش”، تضم إلى جانب بعض “التكنوقراط” الذين ستتم صباغتهم بألوان “البام”، كل من فاطمة الزهراء المنصوري رئيس المجلس الوطني للحزب، وعمدة مراكش، واحمد اخشيشن الذي يسعى للعودة إلى وزارة التربية الوطنية، والمهدي بنسعيد، لكن يورد ذات المصدر، على ما يبدو هناك تيار غاضب على هذا الإقتراح.

وذكر موقع “الصحيفة، أن  عبد اللطيف وهبي يعيش على وقع ضغوطات قوية من طرف بعض قياديي “البام” الذين يضغطون لإستوزار أسماء بعينها، فيما يحاول الأمين العام جاهدا تقديم وجوه جديدة للإستوزار في “حكومة أخنوش” ولو تطلب منه الأمر استوزار “تكنوقراط” وصباغتهم بألوان الأصالة والمعاصرة.

وكانت جريدة “الصحافة” الإلكترونية قد كشفت في وقت سابق، على  أن وهبي عقد لقاءات مكثفة مع مدراء ومسؤولي مؤسسات عمومية وشركات كبرى، وشخصيات “تكنوقراطية”، استعدادا لاستوزار عدد منهم بإسم حزب “البام” في الحكومة المقبلة، وذلك بعدما وجد نفسه في قلب أزمة “بروفايلات” داخل التنظيم الحزبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى