الإقتصاد والأعمال

أكادير: تحديد موعد الحسم في مستقبل المنطقة الحرة.. ومستثمرون كبار يضعون أعينهم على الفرص الاستثمارية التي تتيحها

صباح أكادير:

تم تحديد شهر أبريل المقبل موعدا حاسما في عملية إنجاز وتهيئة المنطقة الحرة لسوس ماسة بأكادير، المزمع إنجازها على مساحة 50 هكتار بمنطقة الدراركة، لتكون واجهة استثمارية للمنطقة الصناعية ضمن مخطط التسريع الصناعي بجهة سوس ماسة المحدد في 305 هكتار.

وفي هذا السياق، أعلنت شركة « MEDZ » «PARC HALIOPOLIS » مطلع هذا الأسبوع، عن طلبات عروض لإنجاز الأشغال المتعلقة بالشطر الأول لتهيئة المنطقة الصناعية الحرة.

وحددت الشركة تاريخ 15 فبراير الجاري موعدا لسحب ملفات طلبات العروض فيما حدد آخر موعد لتلقي الطلبات  في تاريخ 27 مارس 2019.

وتتضمن أشغال تهيئة الشطر الأول للمنطقة الحرة، إنجاز أشغال الطرقات والصرف الصحي والماء الشروب، بتكلفة 110.744.180,00 درهما، فيما تم تحديد مبلغ الضمان المؤقت في 1.661.170,00 درهم.

هذا، ومن المتوقع أن يستهدف مشروع المنطقة الحرة شركات قطاعات الصناعات الغذائية والصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية، وصناعة السيارات وصناعة معدات الطائرات وصناعة معدات وتجهيزات الطاقات المتجددة، إضافة إلى صناعات النسيج والجلد وصناعة مواد البناء وصناعات التعدين والميكانيك والكهرباء والإلكترونيك، والصناعات المتعلقة بالسفن والصناعات البلاستيكية، إضافة إلى القطاعات الخدماتية.

وإلى ذلك، تجند كافة المسؤولين والمتدخلين بالجهة ودخلوا في سباق مع الزمن لإطلاق عملية إنجاز هذا المشروع.

من جهة أخرى أكدت مصادر “صباح أكادير”،  أن عشرة مستثمرين صناعيين كبار على الأقل أبدوا، عمليا، استعدادهم الكبير للبدء في العمل بالمنطقة الحرة فور تهيئتها، واضعين أعينهم على الفرص الكبيرة التي تتيحها هذه المنطقة، والتي يتوقع لها مستقبل كبير  ضمن مخطط التسريع الصناعي، وضمن استراتيجية المغرب الكبرى لتنزيل الجهوية الموسعة.

وللإشارة، فإن المناطق الحرة يتم إحداثها، بمختلف دول العالم، كواجهة اقتصادية في المناطق الجاذبة للاستثمار الدولي، ولا توجد إلا في العواصم التجارية العملاقة مثل دبي وشنغاي…  ليكون بذلك إحداث منطقة حرة بمدينة أكادير خطوة عملاقة في مسلسل التحديث الصناعي بالمنطقة، يبشر بنقلة اقتصادية نوعية بجهة سوس ماسة وعاصمتها أكادير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.