الرئيسية، حوادث

الحمى القلاعية بسوس ماسة تستنفر الجهات المختصة..وهذه حصيلة الحرب الوقائية

 

تمكنت المصالح البيطرية للمديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة سوس ماسة  إلى حدود 26 يوليوز 2019، من تلقيح أزيد من 34.500 رأسا من الأبقار و433.000 رأسا من الأغنام والماعز ضد مرض الحمى القلاعية.

هذه العملية تدخل في إطار الحملة الوطنية الشاملة للتلقيح التذكيري للأبقار ضد مرض الحمى القلاعية وحملة التلقيح الوقائية للأغنام والماعز لحمايتها من الحمى القلاعية، التي شرع المكتب في إنجازهما منذ 17 يونيو 2019 من طرف المصالح البيطرية وبإشراك البياطرة الخواص المنتدبين، وهي عملية متواصلة بمختلف مناطق الجهة لتشمل مجموع القطيع الوطني من الأبقار والأغنام والماعز المتواجد بها.

وضمن اليقظة الصحية ومباشرة بعد تسجيل حالة وفاة بقرة بجماعة بلفاع، إقليم اشتوكة آيت باها يشتبه في إصابتها بالحمى القلاعية، انتقلت المصالح البيطرية إلى عين المكان وقامت باتخاذ كافة التدابير الصحية اللازمة، بما فيها إجراءات التطهير وتعزيز الفريق البيطري لتسريع وتيرة التلقيح بالمنطقة.

وقد شملت عملية التلقيح ضد مرض الحمى القلاعية، إلى حدود 26 يوليوز الحالي، بجماعة بلفاع 65 في المائة من قطيع الأبقار والأغنام والماعز، في حين شملت هذه العملية 32 في المائة بإقليم أشتوكة آيت باها.

وتنهي المديرية الجهوية للمكتب للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية إلى علم الرأي العام الوطني بأن الحالة الصحية للقطيع بجهة سوس ماسة مرضية بشكل عام، ويتم تتبعها عن قرب.

يذكر أنه منذ سنة 2014 يقوم المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وبكيفية منتظمة بحملات سنوية لتلقيح الأبقار ضد مرض الحمى القلاعية، مما ساهم في تعزيز مناعة قطيع الأبقار، كما تم ما بين يناير وأبريل 2019، تنظيم حملة تلقيح تذكيرية شاملة لمجموع القطيع الوطني للأبقار.

 

ويعتبر مرض الحمى القلاعية مرضا فيروسيا يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان؛ ويتشابه في أعراضه مع مجموعة من الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.