أكادير والجهة، الرئيسية، تعليم، مجتمع

لقاء تواصلي لترصيد التجارب التربوية النموذحية والناجحة للشراكة، تجربة مدرسة الازدهار بأكادير ومدرسة الحنصالي بالدراركة نموذجا

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأكادير إداوتنان يوم الأربعاء 25 ماي 2022 لقاءا تواصليا لترصيد التجارب التربوية النموذجية والناجحة للشراكة تجربة التربية الدامجة بمدرسة الازدهار بأكادير ومدرسة الحنصالي بالجماعة القروية الدراركة.

وقد افتتح اللقاء بكلمة توجيهية للمدير الاقليمي للوزراة بأكادير إداوتنان حيث ذكر بالسياق العام لعقد اللقاء وأشار الى أهميته في إطار الدينامية التي يعرفها قطاع التربية والتكوين من أجل تنزيل مشاريع القانون الاطار17/51 من خلال مجموعة من المشاريع المندمجة والأوراش الاصلاحية للمنظومة، كما أشار أن عقد اللقاء ينسجم مع سيرورة النقاش الدائر وطنيا من خلال المشاورات الموسعة حول مستقبل مدرسة مغربية ذات جودة .و يندرج في إطار تنزيل المشروع المندمج رقم17 المتعلق بتعزيز تعبئة مختلف الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية ، والمشروع المندمج رقم 4 المتعلق بتمكين الاطفال في وضعية إعاقة من حقهم في التمدرس، وقد أكد السيد المدير الاقليمي على أهمية الانخراط الجماعي والعمل الجدي و المسؤول من أجل المساهمة في أوراش إصلاح التعليم وذلك اعتبارا لاهمية القطاع في تحقيق التطور والرقي بحضارات الشعوب،كما حث على على ضرورة تظافر الجهود بين جميع المتدخلين من أجل كسب رهان إصلاح التعليم ودعى إلى تكثيف اللقاءات والتنسيق العمودي والافقي من أجل توحيد الرؤى حول قضايا التعليم للتمكن من تخطي العقبات و تجاوز الاكراهات المطروحة في إطار تشاركي وتضامني مواطن.

 

وتميز اللقاء بحضور  رئيس مصلحة التربية الدامجة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة، الذي أكد في مداخلته على أهمية التواصل المستمر بين جميع المتدخلين ودعا الى اعتماد نقاش في العمق لدراسة الاشكالات المرتبطة بتنزيل التربية الدامجة ،كما حث على ضرورة التنسيق والتشاور من أجل بلورة نموذج للشراكة التربوية في مجال التربية الدامجة يراعي الخصوصيات المحلية للمؤسسات التعليمية بالجهة.

وقد حضر اللقاء كذلك كل من  رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة و رئيس مصلحة الشؤون التربوية و رؤساء المكاتب بالمصلحتين و المفتشون المكلفون ببرنامج التربية الدامجة بالمديرية و رؤساء المؤسسات التعليمية الدامجة،والسيدات و الاطر التربوية والمربيات العاملين بقاعات الموارد للتأهيل والدعم،كما حضر اللقاء عدة فعاليات تربوية مهتمة بمجال الاعاقة وجمعيات شريكة في مجال التربية الدامجة.

وقد قدم كل من  مدير مدرسة الازدهار و مدير مدرسة الحنصالي عرضين حول نجاح تجربة التربية الدامجة بالمؤسستين في إطار الشراكة مع الجمعيات الشريكة حيث قدم  المديران بتفصيل معطيات حول تطور تمدرس الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقاما باستعراض أهم المحطات التي واكبت تنزيل برنامج التربية الدامجة بالمؤسستين،بعد ذلك قامت الجمعيات الشريكة بدورها بتقديم محاور مجالات التدخل لتوفير الشروط الملائمة لنجاح مشروع التربية الدامجة.كما تم الاستماع لتجارب الاطر العاملة بقاعات الموارد وبعض الاساتذة الدامجين بالمؤسستين للتعريف بتجربتهم في إطار المشروع.

وأثناء المناقشة أشاد الجميع بأهمية اللقاء التواصلي وعبر الحاضرون عن تقديرهم للمجهودات المبذولة من أجل تحقيق شراكة فاعلة ومنتجة وخلص الاجتماع باصدارمجموعة من التوصيات للاستثمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.