أخبار وطنيةالرئيسية

70 مليون منحة لكل وزير..صقور “البيجيدي” يغادرون الحكومة بتعويضات “سمينة” والعثماني يحصل على 90 مليون و 7 ملايين تقاعد

يستعد وزراء حكومة سعد الدين العثماني ضمنهم وزراء العدالة والتنمية لتسلم مجموع رواتب عشرة أشهر قبل مغادرتهم لمكاتبهم الوزارية.

لكن هذه النهاية ستكون سعيدة، من خلال التعويضات السخية التي سيتقاضونها عن نهاية خدمتهم الوزارية التي دامت لخمس سنوات، بالإضافة إلى التقاعد الذين سيتقاضونه مدى الحياة.

مغادرة وزراء حكومة العثماني لكراسيهم في الوزارة التي ترأسوها طيلة خمس سنوات مع انتهاء الولاية الحكومية، يحمل معه توقف الراتب الشهري مباشرة بعد ذلك وأيضا الحصول من خزينة الدولة بعد أسابيع قليلة على تعويضات سمينة كمنحة “بريم” عن نهاية الخدمة.

وينص ظهير أبريل 1975 المتعلق بوضعية الحكومة وتأليف دواوينهم على أن أعضاء الحكومة يتقاضون عند انتهاء مهامهم تعويضا خاصا يعادل مرتب عشرة أشهر؛ ما يعني أن كل وزير في حكومة بنكيران سيتقاضى تعويضا عن نهاية الخدمة يبلغ 70 مليون سنتيم.

وفضلا عن ذلك، سيستفيد الوزراء من التقاعد الدائم الذي سيحصلون عليه. وتبلغ القيمة الصافية لهذا التقاعد 3.9 ملايين سنتيم شهريا، علما أن بعض الوزراء سيخضعون لتكييف لمبلغ التقاعد في حال كانوا يزاولون مهنا أخرى. أما قيمة تقاعد رئيس الحكومة، فستصل إلى 7 ملايين سنتيم شهريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى