أخبار وطنية، الرئيسية

الثكنات العسكرية تستعد لاستقبال الفوج الأول من المجندين الجدد

 

صباح أكادير:

تستعد الثكنات العسكرية لاستقبال الفوج الأول من المجندين الجدد، بعدما تلقوا تعليمات من الجنرال عبد الفتاح الوراق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، للوقوف على الترتيبات الخاصة .

وفي هذا الصدد جرى تكليف لجان يترأسها ضباط و كولونيلات، للإشراف على استقبال الفوج الجديد من المجندين، كما عمدت أيضا القوات المسلحة على إنشاء مراكز تدريب جديدة خاصة بالنساء المجندات.

وسيشرف مسؤولون عسكريون على إنجاز مجموعة من البرامج التي سيستفيد منها فوج التجنيد الإجباري، والذي قدر ب 10 آلاف مجند، إذ سيتم تخصيص مجهود خاص للتدريب العسكري والرياضي قصد المساهمة في النهوض بروح الفريق، حيث سيشرف على هذه الأنشطة الرياضية مدربات ومدربون مؤهلون، وسيجري تخصيص ثلاثة مراكز رهن إشارة المدعوين للتجنيد، وقد جهزت بتجهيزات رياضية.

وجاء ضمن ركن “إضاءة” (زوم)، من العدد الجديد من مجلة القوات المسلحة الملكية، حسب ما أورده موقع “أحداث أنفو، أن الخدمة العسكرية التي تستغرق 12 شهرا، تعني جميع المغاربة، فهي تمثل بالنسبة للمدعويين للتجنيد، تجربة تعليمية فريدة وأداة إضافية تمكنهم من بدء “اندماج سوسيو-اقتصادي مثالي”، وبالنسبة للقوات المسلحة الملكية، فرصة للمشاركة في تكوين شريحة من المجتمع المغربي على قيم التفاني ونكران الذات والتضحية من أجل القضايا التي تتقاطع مع المصلحة الوطنية.

وأوضحت المجلة أن القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، ستقوم طوال مسار التكوين وبغية تجنب اللامساواة في معاملة المدعويين، على جميع المستويات، باتخاذ التدابير الضرورية تحت إشراف لجان.

وستشرف هذه اللجان على تتبع مختلف مراحل تكوين المدعويين للتجنيد بهدف النجاح في هذه المهمة على نحو أكيد. فقد تم وضع برامج للتدريب العسكري الأساسي وتكوينات مهنية قصد تيسير اندماج المجندين الشباب ضمن الحياة العملية والمهنية بعد انقضاء فترة الخدمة العسكرية. وسيعمل على تأمين التكوين مؤطرون عسكريون مهنيون، رجال ونساء، والذين يخضعون للانتقاء ويتوفرون على خبرة طويلة في المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.