الرئيسيةرياضة

4 أسباب أدت إلى إقصاء حسنية أكادير من كأس الكاف

ـ صباح أكادير

بعد الهزيمة المرة التي تجرعها فريق حسنية أكادير، مساء أمس الأحد بملعب الجيش بمدينة السويس المصرية، برسم إياب ربع نهائي كأس الكاف أمام الزمالك المصري، أعد موقع القناة الثانية 2M تقريرا استعرض فيه أسباب هذا الإقصاء.

وذكر التقرير أن غزالة سوس، رغم تقديمها لمستوى مميز في لقاء البارحة، إلا أنها فشلت في حجز بطاقة العبور، مجملا الأسباب التي أدت إلى إقصاء ممثل المغرب في المسابقة القارية في أربعة أسباب.

1. التحكيم
مرة أخرى، كان التحكيم نقطة سوداء خلال مباراة الفريق الأكاديري أمام الزمالك.. الحكم الأنغولي، هيلدر مارتينز دي كارفالهو، رفقة مساعديه ارتكبوا مجزرة تحكيمية في حق الحسنية، بداية بتغاضي حكم الساحة عن منح مدافع الزمالك البطاقة الصفراء الثانية بعد انسلال المهاجم، يوسف الفحلي، وصولا إلى الهدف الشرعي الذي أحرزه الفريق المغربي في الجولة الثانية والذي كان كفيلا بمنحه بطاقة التأهل لدور نصف النهائي.

2. غياب مهاجم قناص

بدا جليا لكل متابعي مباراة الحسنية أمام الزمالك أن الفريق كان بحاجة لرأس حربة حقيقي قادر على تحويل فرص التسجيل التي يصنعها لاعبو خط الوسط، حسنية أكادير أتيحت لها العديد من المحاولات خلال لقاء البارحة، إلا أن المهاجمين تفننوا في إضاعتها.

3. نتيجة لقاء الذهاب بملعب أدرار

فرضت نتيجة التعادل السلبي التي حققتها الحسنية في لقاء الذهاب بأكادير، فرضت، على الفريق عدم المغامرة في بداية لقاء العودة، خاصة وأن نتيجة التعادل السلبي كانت لتكفيه للمرور إلى ضربات الترجيح.

4. غياب مهدي أوبيلا

رغم توفر حسنية أكادير على لاعبين مميزن في خط وسط الميدان، إلا أنهم فشلوا في لعب الدور الذي يشغله مهدي أوبيلا الذي تعرض لإصابة خطيرة في مواجهة بركان خلال دور المجموعات.

أوبيلا بفضل شغله مركز “ريجيستا” كان دائما ما يلعب دور الربط بين خطوط الفريق وكان يمد المهاجمين بتمريرات دقيقة في ظهر مدافعي الخصوم. الفريق الأكاديري كان بحاجة للاعب من هذه الطينة في مباراة البارحة لاستغلال بطء مدافعي الزمالك وللاستفادة أيضا من سرعة المهاجم الشاب، يوسف الفحلي، الذي كان يطلب في العديد من الأحيان كرات في الظهر دون أن ينجح زملاؤه في مده بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى