أخبار وطنية

النيابة العامة تقرر متابعة هؤلاء المسؤولين عن انفجار بؤرة مصنع “السمك”

بعد انتشار وباء كورونا بمدينة اسفي في الأيام الماضية بشكل كبير، اتجهت الأنظار كلها نحو وحدة صناعية لتصبير الأسماك حيث وجهت أصابع الاتهام للمسؤولين عنها لعدم احترامهم لأحكام المرسوم قانون المتعلق بحالة الطوارئ الصحية.

وفي هذا الإطار أعلن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بآسفي أنه تقرر متابعة بعض المسؤولين عن تسيير وحدة صناعية لتصبير الأسماك بآسفي من أجل خرق أحكام المرسوم بقانون المتعلق بحالة الطوارئ الصحية.

وأوضح بلاغ لوكيل الملك أنه بناء على نتائج الأبحاث القضائية التي أمرت بها النيابة العامة بشأن ظروف وأسباب تفشي مرض كوفيد 19 بإحدى الوحدات الصناعية المتخصصة في تصبير الأسماك بمدينة أسفي، والتي أبانت عن وجود شبهة الإخلال بالتدابير الوقائية والاحترازية المقررة من طرف السلطات العمومية للحد من انتشار الحالة الوبائية للمرض وضمان سلامة الأشخاص، تقرر متابعة بعض المسؤولين عن تسيير الوحدة الصناعية المذكورة والأشخاص المكلفين بتتبع تنفيذ البروتوكول الصحي بالمؤسسة وكذا المسؤولين عن نقل العمال، من أجل خرق أحكام المادة الرابعة من المرسوم بقانون المتعلق بحالة الطوارئ الصحية واستدعاؤهم للمثول أمام المحكمة لمحاكمتهم طبقا للقانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق