السياحة

المجلس الجهوي للسياحة يلجأ لرواد “الفايسبوك” للترويج لمدينة أكادير

ـ صباح أكادير

حدد المجلس الجهوي للسياحة بأكادير تاريخ 20 ماي الجاري، كآخر أجل لتلقي عروض الاستشارة الخاصة بشركات التواصل، بخصوص الطلب الذي أطلقه بهدف وضع خطة للتسويق للمنطقة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، عن طريق عدد من المدونين المؤثرين على الجمهور.

وطالب المجلس من الشركات المهتمة توفير برنامج عمل وخلق محتوى خاص بـ8 مدونين مؤثرين على منصات التواصل الاجتماعي، واستهداف الأسواق الفرنسية والألمانية والاسكندنافية والإنجليزية للتأثير في قرارات السفر.

كما وضع المجلس دفتر تحملات يرفق مع طلب الاستشارة، يؤكد على ضرورة استكشاف المؤهلات الطبيعية التي تزخر بها مدينة أكادير، مع إبراز الثقافة الأمازيغية وطرق العيش، دون إغفال ما توفره المدينة من مؤهلات ترفيهية.

بعض المهنيين في القطاع، اعتبروا أن هذه الخطوة تعتبر وسيلة قديمة لجذب السياح الأجانب سبق وأن تم اعتمادها ولم تعط أية نتائج تذكر، مشيرين إلى أن المجلس السابق قام بتطبيق نفس الفكرة، لكن لم يكن لها أي وقع، بل واستنزفت خزينة المجلس بتعاقده مع مؤثرين فشلوا فشلا ذريعا في الترويج للمنطقة بالرغم من امتلاكهم للملايين من المتتبعين عبر هذه الوسائط.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن المؤثرين على منصات الإعلام الاجتماعي هم مدونون (أو شخصيات مشهورة) يملكون متابعين تتراوح أعدادهم بين مئات الآلاف وملايين المتابعين، يطلق على الفئة الأولى اسم المؤثرين الصغار (Micro-influencers) والثانية المؤثرين الكبار (Celebrities) ، ولديهم قدرة أكبر على جذب الجمهور، وهناك جدل حول أي الفئتين أكثر تأثيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق