أخبار وطنية

التغطية الصحية والتقاعد والفوترة الإلكترونية تُخرج أطباء الأسنان في “مسيرة الغضب”

ـ صباح أكادير

يخوض أطباء الأسنان بالمغرب، غدا الاثنين، إضراب وطنيا مصحوبا بمسيرة احتجاجية العاصمة الرباط أطلق عليها “مسيرة الغضب”.

وفي بيان لها، أعلنت الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان في القطاع الحر بالمغرب، أن الأمر يتعلق بمرحلة أولى من سلسلة من الإجراءات التي سيتم اتخاذها إذا استدعى الأمر ذلك، مشيرة إلى أنه على الرغم من تعاقب الحكومات، فإن مطالب الفيدرالية ظلت حبرا على ورق.  وشددت الفيدرالية على ضرورة تسريع وتيرة المشاورات بشأن النصوص التطبيقية للقانونين 98-15 و99-15 المتعلقين بالتغطية الصحية والتقاعد.

وأكدت الهيئة، في بيانها، بأن المهن الصحية في المغرب، بما فيها أطباء الأسنان بالقطاع الحر، تعيش منذ سنوات في أزمة مسترسلة ومتواصلة بسبب “استهتار المسؤولين بالمطالب العادلة والمشروعة للمهنيين، الذين يتحملون تداعيات سياسات الإقصاء والتهميش المتبعة اتجاه مهنة تساهم في استثباب الأمن الصحي للبلاد”.

وعبرت الهيئة عن رفضها الإجراءات الضريبية الجديدة المتضمنة في قانون المالية 2019، وخصوصا اقتطاع الضرائب من المنبع المفروض على مداخيل الإيجار وكذا الفوترة الإليكترونية.

كما نددت “بالحيف الضريبي المفروض على طبيب الأسنان تحت ذريعة الإصلاح الضريبي، والذي حددت آجاله من طرف مديرية الضرائب في غياب اتفاق نهائي مع الفدرالية”.

وطالبت الهيئة الحكومة بمراجعة السياسة الجبائية الحالية الخاصة بالقطاع الحر لطب الأسنان، وتعويضها بنظام جبائي منصف يرتكز على مبدأ العدالة الضريبية المنصوص عليه في دستور المملكة، ويأخذ كذلك بالاعتبار كذلك الطابع الاجتماعي والإنساني للخدمات التي يسديها القطاع، بحسب البيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى