أخبار وطنيةالرئيسية

اتهام الشرطة البلجيكية بقتل شاب عشريني من أصول مغربية

لقي  مواطن بلجيكي من أصول  مغربية يوم الخميس المنصرم حتفه في مقر للشرطة  ببروكسيل ساعات بعد اعتقاله بحسب ما كشفع تقرير الطب الشرعي
وكشفت عائلة الضحية  أن تقرير طبيب التشريح أوضح أن الشاب تلقى كدمة على مستوى الرأس وهي التي تسببت في الوفاة في حين أن الشرطة نفت ذلك  مبرزة أن المتوفى كان تحت تأثير المخدرات و أن سبب الوفاة سكتة قلبية
وقالت مصادر أخرى أن الضحية البالغ من العمر 26 عامًا أصيب بضربة  على الرأس أثناء تدخل الشرطة ليلة الأربعاء في شيربيك وتوفي في اليوم التالي في المستشفى.
من جانبها صرحت ماجالي جومونت المسؤولة الصحفية في مكتب المدعي العام في بروكسل بأنه “سيجري تشريح الجثة يوم السبت وسيوفر مزيدًا من الوضوح حول سبب الوفاة”
وارتباطا بذلك لا تزال الظروف التي مات فيها الشاب  غير واضحة  على  الرغم من اقتناع أخته الكبرى بأن شقيقها كان ضحية وحشية الشرطة وتعرض عدة مرات للضرب قبل نقله إلى المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى