حوادث

قتل فتاة أخرى حرقا..عصابة تختطف شابة و تتناوب على اغتصابها وتقوم بحرقها بالبنزين حتى الموت ووالدتها حرقوا لي قلبي ا

صباح أكادير:

بعد مرور أسبوع على الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الشابة حنان، بعدما قام وحش أدمي باغتصابها بالقنينات قبل أن يتركها جثة هامدة. اهتزت مدينة فاس،  على وقع جريمة مروعة، راحت ضحيتها شابة في مقتبل عمرها، تدعى “حياة” التي تعرضت إلى اغتصاب بشع، ثم القتل، بعد إضرام النار في جسدها.

و تحكي حبيبة، والدة حياة، في تصريحات إعلامية متفرقة عن وفاة ابنتها الشابة بكثير من الألم، مشيرة إلى أن “ابنتها كانت تقضي العطلة بمدينة الدار البيضاء، وعند عودتها تعرضت للاغتصاب والاعتداء من طرف شخص، تجرد من انسانيته ليقوم بإضرام النار في جسدها.

وقالت حبيبة إنها “لا تعرف الأسباب الحقيقية، التي دفعت المجرمين إلى اغتصاب حياة، وحرقها بطريقة مروعة”، مستطردة ” ما أعرفه أن ابنتي الجميلة توفيت..رزوني في بنتي”. مضيفة “حرقوا لي قلبي الله اياخذ فيهم الحق”.

وأوضحت والدة حياة أن ابنتها “كانت تعمل في الدارالبيضاء، كخادمة، وهي المعيل الوحيد لها”، مشيرة إلى أنه مضى على الجريمة 22 يوما.

وأوضحت والدة الضحية، أنها تلقت خبر تعرض ابنتها للاغتصاب وإضرام النار من طرف إدارة المستشفى بفاس، حينما أخبروها أن ابنتها تريد رؤيتها، لتتفاجأ بالجريمة التي ارتكبت في حق فلذة كبدها.

إلى ذلك، ألقت المصالح الأمنية في مدينة فاس، القبض على ثلاثة أشخاص، يشتبه في تورطهم في قتل حياة، بعدما تعرضت إلى الاختطاف والاغتصاب، قبل إنهاء حياتها بطريقة بشعة من خلال إضرام النيران في جسدها.

وأوضحت المصادر ذاتها أن حياة حلت في فاس لزيارة والدتها، إلا أنها فوجئت بقيام عدد من الأشخاص باعتراض  سبيلها، واختطافها من أمام محطة بوجلود. وقاموا باغتصابها، قبل أن يعمد أحدهم إلى سكب البنزين على جسدها، ثم إضرام النيران فيه، إذ على إثره لفظت أنفاسها الأخيرة.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.