أكادير والجهة، الرئيسية

تيزنيت: الاحتقان يرافق إغلاق مستشفى حمان الفطواكي ونشطاء يطالبون بإعادة فتحه أمام المواطنين

ـ صباح أكادير

تعتزم مجموعة من الفعاليات المدنية والسياسية والنقابية بمدينة تيزنيت، في الأيام المقبلة، خوض وقفة انذارية مستشفى حمان الفطواكي، بعد إغلاقه لأبوابه منذ أزيد من شهر وبدون سابق إنذار.

وانطلقت دعوات الاحتجاج، عبر صفحات محلية بموقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب النشطاء، من السلطات الوصية على القطاع الصحي، إعادة الحياة للمستشفى، خاصة وأنه أصبح اليوم فارغا من الأطر الطبية.

كما أن ممثلين عن ثلاثة أحزاب سياسية بمدينة تيزنيت، كانوا قد أصدروا، بتاريخ 30 ماي المنصرم، بيانا لتشخيص وضعية المدينة، تطرقوا فيه لنقطة إغلاق المستشفى من ضمن المشاكل الكبرى التي تواجه التنمية بتيزنيت.

البيان دعا قطاع الصحة والسلطات الإقليمية إلى التفاعل الإيجابي مع مقررات المجلس بخصوص الوضع الصحي بالمدينة، وإلى تحمل مسؤليتهما أمام تردي الوضع الصحي بها، خاصة بوجود خصاص كبير في الطاقم الطبي في جل التخصصات المهمة و الحيوية، خاصة بقسم الولادة بالمستشفى الاقليمي الحسن الاول بتيزنيت.

كما استنكر البيان إغلاق مستشفى حمان الفطواكي، الذي حدث في الوقت الذي ينتظر فيه المواطنون من وزارة الصحة زيادة البنيات الصحية بالمدينة، التي تعرف توسعا عمرانيا وتزايدا سكانيا، إسوة بالأقاليم المجاورة، يقول البيان.

هذا، ويذكر أن مستشفى حمان الفطواكي يعود تأسيسه الى سنة 1944، في عهد الحماية الفرنسية، وظل لعدة عقود مرجعا في طب الأمراض الصدرية بالنسبة لمرضى إقليم تيزنيت والأقاليم المجاورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.