أكادير والجهة

وقفة لموظفات و موظفي المديرية الجهوية للضرائب تضامنا مع المدير الجهوي بأكادير

نظم موظفات وموظفو المديرية الجهوية للضرائب بأكادير، صباح يوم الخميس 16 أكتوبر الجاري، وقفة تضامنية مع السيد سعيد اورشاكو المدير الجهوي للضرائب، تثمينا لمجهوداته الجبارة و الإنجازات المهمة و الجوهرية التي يقوم بها لفائدة مجموع موظفات و موظفي المديرية الجهوية للضرائب بأكادير.و عرفت هذه الوقفة التضامنية، مشاركة نوعية من كل أقاليم جهة سوس ماسة، بالإضافة إلى الأقاليم الصحراوية، حضرها موظفي الإدارات الجبائية بكل من مدينة العيون و الداخلة، بمؤازرة عدد من الفرقاء والمكاتب النقابية، و قام من خلالها الموظفون بإلقاء شهادات في حق السيد سعيد اورشاكو المدير الجهوي للضرائب بأكادير.

و في بلاغ لموظفي الإدارات الجبائية بكل من جهتي العيون و الداخلة، توصل موقع صباح أكادير بنسخة منه، أشاد الموقعون بالخدمات التي قدمها المدير الجهوي للضرائب لفائدتهم، و خصوصا ما يتعلق بالاستجابة لطلبات الانتقال و ما ترتب عنها من حل لمشاكلهم الاجتماعية، و إجراء دورات تكوينية للموظفين، و العمل على ارتقاء المرفق العمومي من خلال تلبية الحاجيات الإدارية.

وأضافوا أن شهادتهم هذه، تندرج في باب العرفان بجهودات المديرية الجهوية للضرائب في شخص مديرها الجهوي، كما أن الغاية منها هو تحييد الموظفين الصحراويين عن اي مشاحنات أو اختلافات مع إخوتهم الموظفين بهذه المديرية.و عقب الوقفة التضامنية، عقدت ندوة صحفية لتسليط الضوء على تضامن الموظفين مع المدير الجهوي و المنجزات و المشاريع المستقبلية للمديرية الجهوية للضرائب، و في هذا الإطار أكد عدد من الموظفين، بأن الوضع العام بالإدارة عادي، و جل الموظفين هاجسهم هو العمل، و مساهمتهم في تحريك الاقتصاد الوطني، وذلك بتجسيد مبدأ العدالة من طرف الإدارة من خلال ثقافة التقارب بين المرتفقين والإدارة وتسييد أجواء الثقة، وفض النزاعات إن وجدت، بعقلية الصلح والاعتراف المتبادل بين الطرفين بالحقوق والواجبات، والخضوع التام لسيادة القانون.

مشيرا في ذات السياق، أن منذ مجيء و تعيين سعيد اورشاكو على رأس هذه المديرية في شهر أبريل 2018، وضعت دراسة شمولية بمخططات واقعية جعلت السياسة المتبعة داخل إدارة الضرائب بأكادير تراعي أولويات وحاجيات المواطنين والفاعلين على المدى البعيد، المتوسط والقريب، وبفعل عمله الدؤوب، و المتواصل، حيث استطاع المدير الجهوي سعيد أورشاكو أن يجعل هذه المديرية تكسب رهان الإصلاح الشمولي والحقيقي، وتلمس طريقها نحو تحقيق دينامية واعدة و خلال فترة وجيزة و قياسية بدأ التغيير يعرف طريقه نحو الاحسن وفق منهجية استراتيجية واضحة، ومن بين هذه المنجزات، تنازل المدير الجهوي للضرائب عن سكنه الوظيفي ليحوله إلى حضانة خاصة بأبناء الموظفين، لتشرف على افتتاحه الوزارة ومؤسسة الأعمال الاجتماعية في اليوم العالمي لحقوق المرأة، و خلق نحو 70 منصب مسؤولية (رؤساء مكاتب، رؤساء تقسيمات ورؤساء مصالح) لترقية جيل بأكمله من الموظفين، حيث أعطى القدوة لمسؤولين آخرين الذين بدورهم تنازلوا عن سكنهم الوظيفي لتوفير فضاء لائق لإشتغال الموظفين، وأيضا تم خلق مصلحة ومركز للتكوين يعفي الموظفين من تكبد عناء السفر عند كل محطة تكوينية، وفي العلاوات التحفيزية للموظفين، ضاعف المدير الجهوي الغلاف المالي الخاص بالعلاوة بأكثر من 50% لتوسيع قاعدة الموظفين المستفيدين، و استطاعت المديرية ان تحصل تصنيف مشرف لها وذلك على المستوى الوطني من المديرية الأقل فعالية ومردودية إلى المديرية الأولى وطنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق