الرئيسيةرياضة

“الانفصال” بالتراضي بين الكاتبة لمياء و حسنية أكادير قد يكلف خزينة النادي أزيد من 120 مليون سنتيم

 

قرر المكتب المسير لحسنية أكادير، إقالة الكاتبة الإدارية “لمياء” من منصبها، بعد أن قضت ما يناهز الـ20 سنة داخل أسوار النادي السوسي.

و ذكر بلاغ عن النادي السوسي،  أن الانفصال مع الكاتبة الإدارية تم بصيغة ودية، مشيرا إلى أن المفاوضات بين الطرفين لا زالت جارية لضمان حقوقهما ومصالحهما.

و في الوقت الذي تتساءل فيه فئات عريضة عن قيمة مبلغ  “طلاق” الكاتبة لمياء و النادي، يرجح عدد من المتتبعين  أن هذا الإنفصال من المرجح أن يكلف خزينة الفريق السوسي قرابة 120 مليون سنتيم.

تجدر الإشارة، إلى  قرار الإقالة، بعد اجتماع أعضاء المكتب المسير لحسنية أكادير بسبب تجدد احتجاجات جماهير النادي، فضلا عن تلقي الرئيس اتصالات من جهات مسؤولة عن الجهة.

وكانت جماهير حسنية أكادير تطالب في كل الوقفات برحيل الكاتبة لمياء و ترفع لافتات تتضمن عبارة ة .”Lamia dégage“.

تجدر الإشارة، إلى أن “الكاتبة لمياء” جاورت العديد من الرؤساء والمسيرين والمدربين واللاعبين داخل النادي الأحمر، بداية بعبد السلام بلقشور، ولحسن بيجديكن ثم عبد الله أبو القاسم، وصولا للحبيب سيدينو، حيث بلغ تأثيرها في تسيير الفريق وبسط تحكمها إلى أقصى الدرجات في فترة هذا الأخير لأسباب مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى