غير مصنف

الباعة المتجولون يخنقون مدارة طرقية هامة بأكادير وسط استياء المواطنين، و غياب المسؤولين.

أقدم باعة متجولون على خنق المدارة الطرقية المجاورة لمسجد أبو بكر الصديق بأكادير بعد الاستيلاء عليها بعرباتهم و طاولات عرض السلع من الخضر و الفواكه وغيرها.

هذا، وتسبب الحادث في منع المرور بالمداراة المذكورة خصوصا بعد صلاة الجمعة و بعض الصلوات الخمس، ما يتسبب في قطع حركة المرور في وجه السيارات و حافلات النقل الحضري “ألزا”، الأمر الذي يترتب عنه تعريض مصالح المواطنين للعطالة و التأخير عن الوصول إلى أماكن قصدهم للعمل أو قضاء غرض إداري أو شخصي.

هذا الوضع أثار استياء عدد من المتضررين والذي اضطر بعضهم إلى تغيير الوجهة، فيما ضل البعض الآخر ينتظر في طوابير من السيارات بالمنطقة في انتظار خلو المكان.

هذا، وطالب أكثر من مواطن في اتصال بالجريدة بتدخل الجهات الوصية لإجلاء هؤلاء الباعة و عرباتهم عن المنطقة، وتيسير انسيابية حركة المرور، مؤكدين بان الغريب في الأمر هو أن إحدى الجمعيات قامت بمبادرة هامة تمثلت في تجميع الباعة المتجولين الذين كاتوا يعرضون سلع للبيع بجوار المسجد المذكور في مشروع سوق نموذجي للقرب بمحاداة المكان، وهو ما اعتبره المواطنون بادرة من شانها القضاء النهائي على الباعة المتجولين بالقرب من المسجد، لكن سرعان ما عادت حليمة إلى عادتها القديمة، مع عودة وجوه جديدة بعرباتها لتعرض سلعها بذات المنطقة، في غياب أعين السلطة التي لا تنام لمنعها، ما يطرح علامة استفهام عريضة عن سر عدم التدخل للقيام بدورها، ليبقى منظر المنطقة مشوها في انتظار تدخل من يعنيه أمر هذه القضية الشائكة، وهو تدخل قد يأتي و قد لا يأتي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى