سياسة

ضمنهم بن كيران.. سياسيون يؤسسون لجنة لإسقاط « فرنسة التعليم »

 

اجتمع عدد من السياسيين والمثقفين المغاربة، مساء امس الأربعاء، في بيا محمد خليفة، القيادي في حزب الاستقلال، من أجل تباحث سبل التصدي للقانون الإطار رقم 17.51 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم، بسبب مساهمته في « فرنسة التعليم »، وفق تعبيرهم.

وذكرت مصادر مطلعة أن الامين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بن كيران، كان من أبرز الحاضرين، فضلا عن أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، وعبد الرحمان بنعمرو، محام وحقوقي يساري، وعبد الصمد بلكبير، المؤرخ والباحث المغربي.

واتفق المجتمعون، حسب ما ذكرته المصادر نفسها، على تأسيس الجبهة المعارضة للقانون الإطار للتعليم، من أجل استنكار تمرير الحكومة للقانون الإطار، خصوصا في شقه المتعلق بالتناوب اللغوي وتدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية ».

وذكرت المصادر أن المجتمعون ينوون تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بالقانون، كما يستعدون ل »إعمال جميع الوسائل المشروعة التي يمكن التنبيه بها لخطورة تصرف الحكومة ومصادقة البرلمان على القانون ».

يذكر أن مجلس المستشارين قد صوت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين بعد دراسة مراطونية له في لجنة التعليم في الغرفة الثانية للمجلس، ليتم  التصويت عليه دون إدخال تعديلات على الصيغة التي تم التصويت بها عليه في مجلس النواب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق