أخبار وطنيةالرئيسية

الفرقة الوطنية تستنفر عناصرها للتحقيق في الملفات المتعلقة بحجز أزيد من 12 طن والتحقيق قد يكشف مفاجآت

استنفرت عناصر الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابعة للدرك الملكي ضباطها، لتسريع عملية التحريات والتحقيقات في الملفات الأخيرة المتعلقة بحجز أزيد من 12 طن في عملية جرت على مستوى أحد السدود القضائية بضواحي طنجة.

وبحسب المعطيات المتوفرة فإن حجز هذه الكمية من المخدرات التي كانت معبأة  في 400 رزمة تم على مستوى نقطة تفتيش بقيادة حد الغربية بالضاحية الجنوبية لمدينة طنجة.

وتبعا لذات المصدر فإن كمية المخدرات المحجوزة كانت مشحونة على متن شاحنة وسيارة عادية كانتا في طريقهما الى ميناء المتوسط بهدف تنفيذ عملية تهريب الى أوروبا.

وقد مكنت العملية من توقيف شخصين وبحوزتهما أسلحة بيضاء، تم وضعهما رهن تدابير الحراسة النطرية تحت إشراف النيابة العامة.

وعلى إثر إجهاض هذه العملية، داهمت عناصر من الدرك الملكي شقة بمنطقة إبيريا، وفيلا بمنطقة السوريين، حيث تم حجز ملايين الدراهم تعود لباروني مخدرات بالشمال، تم وضع مذكرة بحث وطنية في حقهم.

ووفق المصادر، فإن مداهمة شقة بمنطقة إبيريا بإقامة “بريمافيرا” انتهت بحجز 10 ملايير سنتيم، بعد أن كشف سائق الشاحنة الذي عثر بداخلها على 12 طن من المخدرات، عن أسماء بارونين من المخدرات معروفين بالشمال لهم علاقة بالشحنة الموقوفة، لتتم مداهمة ممتلكاتهما. :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى