أخبار وطنيةالرئيسية

الأطفال غير المتمدرسين هل يشملهم التلقيح ؟ خبير مغربي يوضح

يتساءل العديد من المواطنين حول إمكانية تلقيح الأطفال البالغين من العمر ما بين 12 و17 سنة، المنقطعين عن الدراسة أو غير المتمدرسين، وذلك على غرار التلاميذ المندرجين ضمن هذه الفئة العمرية الذين انطلقت عملية تلقيحهم يوم 31 غشت الماضي.

أكد الدكتور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ضد فيروس “كورونا”، ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية والفدرالية الوطنية للصحة، أن التلقيح سيشمل كافة الأطفال البالغين ما بين 12 و17 سنة، سواء كانوا متمدرسين أو منقطعين عن الدراسة أو غيرهم.

وأوضح عفيف، في تصريح لـSNRTnews، أن الوزارات الثلاث المشرفة على عملية تلقيح الأطفال؛ وهي وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ارتأت البدء بالتلاميذ من أجل الحد من انتشار الفيروس في الوسط المدرسي أولا، ثم لأنهم يتوفرون على “كود مسار” الذي سهل هذه العملية.

وأبرز عضو اللجنة العلمية، في هذا الإطار، أن عملية تسجيل التلاميذ للاستفادة من التلقيح تتم عبر اعتماد رمز مسار الخاص بهم، مضيفا “لهذا ارتأينا البدء بالأطفال المتمدرسين، سواء في المؤسسات العمومية أو الخاصة”.

وأكد عفيف أن التحضير لعملية تلقيح الأطفال لم يكن سهلا، “إذ سبق أن واجهت الجهات المشرفة على هذه العملية مشكلا يتعلق بالأطفال الذين يدرسون في البعثات الأجنبية، نظرا لعدم توفرهم على كود مسار”، مشيرا إلى أن “تلقيحهم تطلب خلق رمز جديد لكل تلميذ، ما جعل عملية تلقيح هؤلاء التلاميذ تبدأ في اليوم الثاني من موعد انطلاقها”.

كما تم اعتماد رمز مسار أيضا، يضيف عفيف، لتلقيح الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 17 و18 سنة، الذين أنهوا تعليمهم الثانوي ولم يلتحقوا بعد بالسلك الجامعي.

ونوه عضو اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح ضد فيروس “كورونا” بتقدم المملكة في الحملة الوطنية للتلقيح، مؤكدا أن السلطات المعنية تعتزم تلقيح جميع الأشخاص المندرجين ضمن الفئات المستهدفة، وذلك عبر الاعتماد على السن فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى