أكادير والجهةالرئيسية

ازدحام كبير امام مركز التلقيح بالثانوية الاعدادية احمد شوقي باكادير ينذر بكارثة وبائية

تقاطر صباح اليوم الجمعة عدد كبير من التلاميذ ما بين 12 و17 سنة على الثانوية الاعدادية احمد شوقي بحي الداخلة بمدينة اكادير باعداد مهمة برفقة اولياء امورهم من اجل الاستفادة من الحملة الوطنية للتلقيح الموجهة لتلاميد المؤسسات المدرسية. وشوهد خلال صبيحة اليوم غياب النظام واكتظاظ امام الباب الرئيسي للمؤسسة في غياب ادنى شروط الوقاية والسلامة الصحية وفي غياب التباعد الجسدي حيث اختلط الجميع وبدأ التدافع امام الباب الرئيسي للمؤسسة من اجل الاستفادة ، واعتبر عدد من اولياء الامور ان هذا الوضع قد يندر بكارثة وقد تتحول الى بؤرة وبائية معتبرين ان المسؤولية ملقاة على عاتق الجهات المنظمة من سلطات تعليمية جهوية واقليمية ومعها السلطات المحلية والصحية ويبدو ان اعتماد المؤسسة على لقاح فايزر جعل الاقبال عليها كبيرا اعتبار من ان البعض يفضل فايزر على سينوفارم . فهل تتدخل مصالح الاكاديمية الجهووية للتربية والتكوين وتعيد الامور الى نصابها وتعيد عملية تنظيم الاستتفادة من اللقاح بشكل سليم وفي ظروف صحية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى