أخبار وطنيةالرئيسية

إدارة بايدن تصدم الجزائر و صنيعتها البوليساريو و تنفي مراجعة قرار ترامب حول الصحراء المغربية و ترحب باستعادة المغرب لعلاقاته مع اسائيل

وضعت الإدارة الأمريكية حدا لأحلام وطموحات أعداء الوحدة الترابية للملكة المغربية الذين كانوا يمنون النفس بمراجعة الإدارة الأمريكية الجديدة لقرار اعتراف إدارة دونالد ترامب بمغربية الصحراء، وذلك عندما أكد المتحدث باسم  وزارة الخارجية الأمريكية  أنه “لا جديد” بخصوص الموضوع، وذلك في أقوى إشارة للتأكيد من إدارة الرئيس الامريكي جو بايدن على ان الإدارة الجديدة تتمسك بمرسوم ترامب و لا تفكر في التراجع عن قرار الاعتراف بمغربية الصحراء.

و أكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أمس الاثنين عند سؤاله عن قضية الصحراء و حول موقف إدارة بايدن، بالقول “لا يوجد أي تحديث في الوقت الراهن. ما قلناه إجمالا لا يزال ساري المفعول” بشأن قضية الصحراء،

و أضاف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “”سنواصل دعم المسار الأممي لتحقيق حل عادل ودائم لهذا النزاع طويل الأمد وندعم مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء لمراقبة وقف إطلاق النار ومنع العنف”.

وجدد برايس الترحيب الأمريكي باستعادة المغرب لعلاقاته مع اسائيل، و قال المسؤول الأمريكي :”نرحب بالخطوات التي قام بها المغرب لتطوير العلاقات مع إسرائيل والتي سيكون لها منافع على البلدين على المدى البعيد”.

من جهته، اعتبر المستشار السياسي المغربي المقيم في واشنطن، سمير بنيس، أن التصريح الصادر عن المتحدث عن وزارة الخارجية سيصيب الجزائر بنوبة من الجنون.

وكتب الخبير في السياسة الخارجية المغربية وشؤون الأمم المتحدة، في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك أن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أكد بأنه “لا يوجد أي جديد بشأن الصحراء و نرحب بالخطوات التي قام بها المغرب لتطوير العلاقات مع إسرائيل والتي سيكون لها منافع على البلدين على المدى البعيد”.

وشدد بنيس على أن المسؤول الأمريكي كان واضحاً بالتأكيد على مواصلة دعم المسار الأممي لتحقيق حل عادل ودائم لهذا النزاع طويل الأمد وندعم مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء لمراقبة وقف إطلاق النار ومنع العنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى