الإقتصاد والأعمال

بسبب الإتفاقية الفلاحية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب..البوليساريو تشتكي وتردد أسطوانة “الطعن”

أثار قرار مصادقة البرلمان الأوروبي، يوم الأربعاء الماضي، بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي الذي يجمع المغرب بالاتحاد الأوروبي حفيظة جبهة البوليساريو ومناصريها.

و إحتجت جبهة البوليساريو على مصادقة البرلمان الأوروبي على تعديل الإتفاقية الفلاحية التي تربط بين المملكة المفربية والإتحاد الأوروبي بشكل يشمل الصحراء، بتوجيه رسالة لمجلس الأمن الدولي، ورئيسه لشهر يناير الجاري ممثل الدومينكان خوسيه سينغر فايسينغر.

وأشارت جبهة البوليساريو إلى اعتزامها “الطعن في قرار المصادقة على الاتفاق الفلاحي، أمام المحكمة الأوروبية”، تعبيرا منها عن “رفع صفة الشرعية” عن القرار.

وفي مقابل ذلك، أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن تصويت البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي، “يتوج مسلسلا طويلا من المفاوضات التقنية والمشاورات السياسية والمصادقات القانونية، التي تم الانخراط فيها بين المغرب والاتحاد الأوروبي”، مضيفة أنه “طوال هذا المسلسل كان المغرب يستند على منطق ثلاثي الأسس، يتمثل أولا في الدفاع غير القابل للتفاوض عن وحدته الترابية وعن مرتكزات موقفه حول الصحراء المغربية، وثانيا في الحفاظ على مصالحه الاقتصادية في قطاع هام مع شريك تجاري مفضل، وثالثا في تشبث صادق بالشراكة متعددة الأبعاد والعميقة مع الاتحاد الأوروبي”.

وأعربت الوزارة في بلاغ لها، عن ارتياحها لمصادقة البرلمان الأوروبي، خلال جلسة علنية بستراسبورغ على تبادل الرسائل المتعلق بالاتفاق الفلاحي، الذي تم إبرامه بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي”، مبرزة أن هذا الاتفاق يؤكد بشكل واضح أن منتوجات الفلاحة والصيد البحري القادمة من الأقاليم الجنوبية للمملكة تتمتع بالتفضيلات التعريفية نفسها التي يشملها اتفاق الشراكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى