أخبار وطنيةالرئيسية

 هل ستنخفض أسعار المحروقات بالمغرب بعد تراجعها عالميا؟

عرفت أسعار النفظ تراجعا ملحوظا، بعدما أثار تقرير إغلامي الشكوك في مدى فاعلية اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في مواجهة المتحور الجديد “أوميكرون”.

وقد تراجعت أسعرا النفط بأكثر من دولارين، اليوم الثلاثاء 30 نونبر الجاري، على الصعيد الدولي، بسبب الشكوك حول فاعلية اللقاحات افي مواجهة المتحور الجديد لفيروس كورونا.

كما عرفت العقود الآجلة لمزيج برنت القياسي انخفاظا ملحوظا بحوالي 1.82 دولار أي بنسبة 2.5 بالمائة إلى 71.62 دولار للبرميل الواحد.

وبخصوص العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط فقد نزل سعرها بحوالي 1.61 دولار أي بنسبة 2.3 بالمائة إلى 68.34 دولار للبرميل الواحد.

ويشار إلى أن سعر النفط قد تراجع بنحو 12 في المائة يوم الجمعة الماضي وسط مخاوف من تكرار سيناريو ضهور فيروس كورونا، وما عرفته الفترة من إغلاق.

وقد كان انتشار المتحور الجديد سببا رئيسا في هذا الانخفاض خوفا من موجة إغلاق جديدة وما يعكسه ذلط على النمو العالمي مما يضر بالطلب على النفط.

وقالت المحللة في مجموعة “ماريكس سبيكترون” آنا ستابلوم إن سعر “النفط ينخفض بسبب المخاوف بشأن المتحور والارتفاع المفاجئ في عدد الإصابات بكورونا في أوروبا قبل اجتماع أوبك بلاس (اوبك+) الأسبوع المقبل”.

يجتمع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاؤهم في إطار اتفاق “اوبك+” الخميس المقبل لاتخاذ قرار بشأن تطور عرض الذهب الأسود المشترك في أوائل العام المقبل.

ويمارس عدد من كبار المستهلكين مثل الولايات المتحدة ضغوطا لزيادة الانتاج بشكل أسرع مما يفعلون من أجل الحد من ارتفاع الأسعار الذي يضر بالانتعاش الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى