مجتمع

ليلة عاشوراء.. أحياء تحولت إلى ما يشبه ساحات حرب (فيديو)

تحولت العشرات من الأحياء و الأزقة بمختلف مناطق المغرب،ليلة أمس، لأشبه ما يكون بساحات حروب متفرقة، خلال الاحتفالات بمناسبة عاشوراء، استعملت فيها مختلف أنواع المتفرقعات التي تباع في الشوارع علنا هاته الأيام فضلا على إطارات العجلات المطاطية و التي ارتفعت ألسن النيران بها.

هي ليلة بيضاء عاشتها مختلف العناصر الأمنية عناصر الأمن، و رغم جهودها المكثفة غير أنها لم تتمكن من السيطرة على كل الجموع التي احتفلت على طريقتها “الصبيانية” ، حيث تعرض عدد من عناصر الأمن للاستفزاز بسبب قيامهم بواجبهم المهني أثناء حملاتهم الواسعة النطاق طيلة أمس خاصة من خلال حجزهم لعدد من المواد التي كان القاصرون ينوون الاستعانة بها في ليلة الاحتفال بعاشوراء.

كما لم يسلم بعض المواطنين من شغب المراهقين بعدما حاولوا ثنيهم عن مواصلة الاحتفال بالقرب من سياراتهم المركونة و مقرات سكنهم ، بعدما تفاجؤوا بمحاولة الاعتداء عليهم من خلال رميهم ب”القنبول” و كذلك مادة “الكاربون” التي لجأ البعض لتقنية مبتكرة قصد استعمالها في الاحتفالات خاصة أن ذوي انفجارها يسمع من بعيد و بشكل مرعب و قوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق