أخبار وطنيةالرئيسية

حراك الجزائر.. تظاهرات طلابية تعيد الاحتجاجات للشوارع تحت شعار “الجنرالات رمز الفساد”

خرج  بالعديد من المدن الجزائرية، اليوم الثلاثاء، حشود من الطلبة إلى الشارع رافعين شعار مستمرون حتى تحقيق التغيير،  وسط انتشار أعداد كبيرة من قوات الشرطة، غداة تنظيم تظاهرات، هي الأكبر منذ مارس الماضي بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

ومنذ الصباح الباكر احتلت شاحنات الشرطة المحاور والساحات الرئيسية لوسط المدينة خاصة ساحة الشهداء من حيث اعتاد الطلاب ان ينطلقوا في مسيرتهم كل ثلاثاء مند بداية الحراك في 22 فبراير.

ورغم الاجراءات الأمنية وتوقيف بعض النشطاء، تمكن الطلاب من التجمع وهم يرددون “نحن طلاب ولسنا إرهاب” و”صحافة حرة، عدالة مستقلة” و”جزائر حرة وديمقراطية”. “الجنرالات رمز الفساد

ويطالب الجزائريون بإصلاحات سياسية عميقة، تبدأ بإسقاط النظام، الذي يمسك بدواليب تسيير البلاد، و محاكمة المتورطين في الاختلالات التي أغرقت البلاد في مستنقعات الفساد.

وبحسب اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أوقفت الشرطة ثلاثة طلاب وخمسة نشطاء من الحراك.

و يوم أمس الإثنين، شارك آلاف المتظاهرين في مسيرات في العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي ضد النظام.

وكان الطلاب دعوا زملاءهم للعودة إلى مسيرات الثلاثاء الأسبوعية التي توقفت في مارس بسبب انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى