أخبار وطنيةالرئيسيةحوادثسياسة

المصالح الامنية توقف افراد عصابة متخصصة في ترويج اوراق مالية مزيفة منهم افريقي وهكذا افتضح امرها

علمت «الأخبار»، من مصادرها المطلعة، أن مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي بكل من ولاية أمن الرباط والقيادة الجهوية بالخميسات، تمكنت من فك لغز جرائم خطيرة مرتبطة بتزوير وحيازة أوراق مالية محلية وأجنبية، لدى شبكات إجرامية بالرباط والرماني، حيث نجحت عبر تدخلات متفرقة في إيقاف شخصين، بينهم إفريقي بالرباط، وشخص آخر بجماعة والماس، في انتظار إيقاف فتاة شريكة له في العملية وأشخاص آخرين جرى تحديد هويتهم من طرف مصالح الدرك بالخميسات.

وضمن تفاصيل حصرية حصلت عليها «الأخبار»، فقد أنهت الفرقة الاقتصادية والمالية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط، أبحاثها التمهيدية مع مواطن إفريقي ثلاثيني ينحدر من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء، ويقطن بحي التقدم بالعاصمة الرباط، كان موضوع مسطرة الحراسة النظرية لصالح البحث، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، على خلفية الاشتباه في حيازته لأوراق مالية مزيفة من العملات الوطنية والأجنبية.

مصادر «الأخبار» أكدت أن مصالح الشرطة القضائية أحالت، مؤخرا، المواطن الإفريقي على أنظار النيابة العامة المختصة، حيث أحاله الوكيل العام بعد استنطاقه تمهيدا على قاضي التحقيق ملتمسا منه إخضاعه لتحقيقات تفصيلية حول التهمة الخطيرة الموجهة إليه، وهي حيازة أوراق مالية من العملة الأجنبية والوطنية المزيفة، قبل أن يقرر إيداعه السجن في انتظار الشروع في استنطاقه تفصيليا من طرف قاضي التحقيق.

وقالت مصادر الجريدة إن عناصر الشرطة القضائية بالرباط تمكنت، بيقظتها المعهودة، من ضبط المتهم الإفريقي المقيم بالمملكة بشكل قانوني في وضعية تلبس بحيازة وترويج الأوراق المالية المزيفة، حيث حجزت لديه عقب إخضاعه للتفتيش، أوراقا مالية مزيفة من العملة المغربية من فئة 100 و200 درهم، وأوراقا مالية بالأورو، وجوازين للسفر وسكينا ومحجوزات أخرى، وينتظر أن تسفر التحريات التفصيلية التي سيخضع لها من طرف قاضي التحقيق خلال الأيام القليلة المقبلة، عن كيفية حصوله على الأوراق المالية المزورة، وشركائه في العملية وصيغ تصريف العملات المحلية والأجنبية المزورة.

وفي واقعة أشد خطورة، نجحت عناصر الدرك بسرية والماس، بتنسيق مع القيادة الجهوية بالخميسات في تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في تزوير وترويج أوراق مالية مزورة من فئة 200 درهم، حيث تم إيقاف متهم من مواليد 1998 ووضعه رهن الحراسة النظرية لصالح البحث الذي أنجزته عناصر المركز القضائية بسرية والماس تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل عرضه، نهاية الأسبوع الماضي، على أنظار النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط.

المتهم كشف تفاصيل خطيرة عن عمليات تزوير أوراق مالية من فئة 200 درهم، بإيعاز من شخص آخر ما زال في حالة فرار، وكيفية تصريفها بمساعدة فتاة حدد هويتها للمحققين. وقد جرى إيداعه سجن العرجات من طرف قاضي التحقيق، في انتظار إخضاعه لتحقيقات تفصيلية للإحاطة بكل الحيثيات المرتبطة بالجريمة الخطيرة المنسوبة لهذه الشبكة الإجرامية.

مصادر الجريدة أكدت أن عملية تزوير الأوراق المالية التي لم يكشف عن تفاصيلها، تعقبها جريمة تصريف المبالغ المالية المزورة في اقتناءات بالجملة من طرف فتاة شريكة في الجريمة، حيث تخصصت في التخلص منها بأسواق ومتاجر بالرباط حسب إفادة المتهم الموقوف، كما عمل هذا الأخير على تصريفها بأسواق محلية بوالماس والخميسات والرماني التي ينحدر منها متهم ثالث ضمن الشبكة لازال هو الآخر في وضعية فرار، كما كشفت الأبحاث أن العصابة الإجرامية كانت تتحرك بين أسواق ومتاجر الخميسات والرباط وسلا والقنيطرة لتصريف الأوراق المالية، عبر سيارة خفيفة عثر عليها بجانب حقل بمنطقة الرماني، وقد تم إخضاعها للأبحاث اللازمة من أجل تحديد مالكها وظروف التخلي عنها بضواحي الرماني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى