الرئيسية، حوادث

مستجدات صادمة في مقتل شاب برصاص الدرك بسبب شبهة اختطاف رضيع: عائلته الرضيع ابنه و المرأة التي استنجدت بالدرك قدمت رواية مغلوطة

يبدو أن التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية في قضية شبهة اختطاف رضيع ببرشيد والتي انتهت بمقتل شاب برصاص الدرك في منطقة الدروة بسرية برشيد، أظهرت معطيات جديدة، ترجح أن القضية لا علاقة لها بالاختطاف، بعد أن أفادت عائلة القتيل، بأنه كان على علاقة بالأم وأن الرضيع ابنه، حسب “أخبار اليوم”.

ومن شأن رواية العائلة والجيران ومحيط الشاب الذي توفي تبين حقائق مخالفة تماما،  أن تعيد تركيب سيناريو آخر لشاب صاحب سيارة أجرة كانت له علاقة مع السيدة، ويرى كل المعارف أن الرضيع ابنه وأنجبه منها.

وأوضحت اليومية أنه بعد ظهور معطيات جديدة من عائلة وجيران ومحيط الشاب سائق الطاكسي، وفتح تحقيق في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وذكرت اليومية ذاتها، أن أحد أفراد عائلة الشاب أحمد أنه كان على علاقة مع السيدة، ويقطنان معا بشقة في مدينة برشيد، وأن جميع الجيران والمحلات التجارية من جزار وخضار ومحلات البقالة يعرفون أنهما متزوجان، مؤكدا أن الرضيع الذي يتم الترويج بأنه عمل على اختطافه هو ابنه، وأن السيارة التي أبلغت السيدة عن سرقتها فهو من اشتراها لها، وكانا يعيشان معا لعدة سنوات.

وأضاف المتحدث لجريدة “أخبار اليوم” أن زوجته أنجب منها طفلين، ووالدته ووالده وجميع أفراد الأسرة يعرفون أنه يعيش مع السيدة التي أبلغت عنه أنه سرق سيارتها واختطف رضيعها، متسائلا كيف يمكن لشخص أن يسرق شيئا له ويختطف رضيعه، موضحا أن رجال الدرك الذين نفذوا عملية القتل بسرعة، لم يتحروا في الواقعة وسارعوا إلى تلبية استغاثة السيدة دون أن يتأكدوا من فحوى استغاثتها وجديتها ومصداقيتها، وبالتالي فقد قتلوا شابا كان يعيل عائلة بأكملها، وترك زوجته وطفليه وجدته المسنة التي كان يعيش معها في بيتها دون معيل، كما ترك والده ووالدته مكلومين غير مصدقين ما جرى لابنهما، خاصة وأنهم يعرفون السيدة التي تبين أنها متزوجة من رجل آخر يعمل في الأقاليم الجنوبية، وأوهمت القتيل أنها مطلقة، مدلية له بورقة طلاق من زوجها الأول، وأخفت عمدا عنه ورقة عقد القران مع الزوج الحالي.

هذا، و من المنتظر أن تسفر التحقيقات عن تفاصيل ومعطيات أخرى، ومدى استعانة رجال الدرك بالتعليمات والخطوات القانونية لمواجهة مثل هذه الوقائع، وهل تم التقيد بها، أم أن أخطاء في تنزيلها أسفرت عن مقتل شاب بتهم مغلوطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.