أخبار وطنيةالرئيسية

دولة لقحت أعلى نسبة من السكان.. ثم وقعت “الانتكاسة”

استطاعت جزر سيشل أن تحرز تقدما كبيرا ضد وباء كورونا، فأصبحت الدولة التي لقحت أكبر نسبة من السكان في العالم، لكن هذا الإنجاز لم يكن كافيا لتطويق الجائحة، خلال الآونة الأخيرة.

وبحسب شبكة “بلومبيرغ”، فإن جزر سيشل عادت إلى إغلاق المدارس وحظر الأنشطة الرياضية لأسبوعين، في مسعى إلى التحكم في تفشي الفيروس.

وتشمل الإجراءات الجديدة في السيشل منع تبادل الزيارات بين الأسر، إلى جانب الإغلاق المبكر للحانات، رغم أن البلاد لقحت ما يزيد عن 60 في المئة من السكان البالغين بجرعتي التطعيم.

وعادت جزر سيشل إلى فرض إجراءات شبيهة بالقيود التي جرى إقرارها، أواخر العام الماضي، من أجل تطويق كورونا.

وقالت وزيرة الصحة في جزر سيشل، بيجي فيدوت، “رغم الجهود الممتازة التي نبذلها، إلا وضعية الوباء حرجة، فيما يجري تسجيل حالات إصابة يومية”.

وفي هذا الأرخبيل الساحر الذي يقع بالمحيط الهندي، لا يتجاوز عدد السكان 98 ألف نسمة، لكن الوباء أثر على الحياة الطبيعية.

ولم يشر مسؤولو هذا البلد إلى السبب الذي يقف وراء تسجيل حالات متزايدة رغم اللقاح، لكن بعض المتابعين يشيرون إلى عدم تقيد الناس بالإجراءات الوقائية.

وفق “سكاي نيوز” فقد وصل عدد الإصابات النشطة بالفيروس في جزر سيشل إلى 1068، حتى الثالث من مايو، في حين لم يكن العدد يزيد عن 612 في 28 من أبريل الماضي.

ويقول خبراء إن اللقاحات المضادة لكورونا لا تحمي بنسبة 100 في المئة من الإصابات، لكن الشخص الذي يأخذ التطعيم يلاحظ أعراضا أخف عندما يمرض بـ”كوفيد 19″.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى