أكادير والجهةالرئيسيةمجتمع

بالصور ساكنة دواوير المنزلة بتارودانت تستفيد من حملة طبية تضامنية اجتماعية ومن حملة التلقيح في ظروف جيدة

في إطار أنشطتها الاجتماعية التضامنية ،نظم نادي معا للخير بتنسيق مع جمعية امود الخير للتنمية الاجتماعية باغروض المحيط يوم الأحد 9 يناير 2022 حملة طبية تضامنية اجتماعية استفادت منها ساكنة ثلاث دواوير وهي دوار فاغن، دوار زغن ودوار ارازن بجماعة لمنيزلة بإقليم تارودانت وهمت هذه القافلة الطبية التي شارك فيها عدد من الأطر الطبية والتمريضية مجموعة من التخصصات الصحية وحتى عمليات التلقيح حيث استفاد عدد من الساكنة المحلية من عملية تقريب عملية التلقيح وتلقوا جرعات اللقاح بحسب الحاجة وكانت فرصة للساكنة المحلية للقاء بالاطر الطبية وهي التي كانت غالبيتها لا تقوى على عيادة الطبيب بسبب البعد وصعوبة التضاريس بالمنطقة وللخصاص الحاصل في الموارد الطبية ومعها البنيات الصحية واعتبر الدكتور محمد بيزران الطبيب الجراح المشارك في القافلة أن تنظيم هذه القافلة بهذه الدواوير النائية والبعيدة فرصة لتشخيص بعض الأمراض من ساكنين لم تسعفهم ظروفهم للانتقال لمعايدة الطبيب مشيرا إلى أن المجتمع المدني مدعو للمساهمة بفعالية ونجاعة في متل هذه القوافل التي تساهم في محاربة الهشاشة مشيدا بمبادرة نادي معا للخير وجمعية امود الخير للتنمية الاجتماعية باغروض المحيط التي يتمنى أن تتجدد مثل هذه المبادرات خاصة بالعالم القروي من جهتها الفاعلة الجمعوية ممتلة للجمعيتين سهام الحيان  أشارت في تصريحها للموقع ان فعل الخير يحتاج لنكران الذات مضيفة ان نادي معا للخير وجمعية امود الخير للتنمية الاجتماعية باغروض المحيط عبرتا عن استعدادهما للعمل لفعل الخير و اختيارهم لدواوير نائية بعيدة بجماعة لمنيزلة ما هو إلا دليل على التزام الجمعيتين بالفعل الخيري الهادف مشيرة إلى أن ساكنة هذه الدواوير البعيدة والتي تعيش العزلة تحتاج لمثل هذه القوافل الطبية التي تمكن هده الساكنة من فحوصات سريرية طبية تساعدهم على تجاوز بعض المحن الصحية منوهة بتعاون المحسنين والمشاركين في توفير القفف الغدائية و الألبسة والاغطية كما نوهت بالمقابل بتعاون السلطات المحلية وحرصها على حفظ الأمن وتنظيم القافلة بالمقابل مريم اكشار رئيسة نادي معا للخير أشارت إلى أن رسم الابتسامة في وجوه الساكنة المحلية بهذه المبادرة البسيطة يبقى أكبر وشاح على صدر كل مكونات النادي الذي اكتشف مغربا عميقا يحتاج منا كمجتمع مدني كل الدعم والمساندة.

الحملة التضامنية الطبية الاجتماعية خلفت نشاطا َحماسا بالمنطقة خاصة لتنوع فقراتها حيث الى جانب الحملة الطبية و استفادة ساكنة الدواوير من الفحص الطبي والأدوية بالمجان تم توزيع على أسر الدواوير أيضا قفف غدائية والبسة واغطية كما استفاد الأطفال الصغار من أنشطة ترفيهية نشطها المبدع الفنان ميلي وقدم إلى جانب طاقمه وصلات تنشيطية إبداعية تجاوب مع الأطفال الصغار خلال صبحية الأحد كما مكنت الحملة من تشخيص لدى بعض الساكنة أمراض مزمنة تستدعي التشخيص الطبي حيث اكد في هذا الاطار الدكتور عبد الكريم كركاش ان الحملة الطبية مكنت من تشخيص مجموعة من الأمراض المزمنة لدى عدد من ساكنة هذه الدواوير والعمل لا يجب أن يقف عند هذا الحد بل لابد من المتابعة وتمكين هذه الحالات المرضية المزمنة من علاجات طبية في المستوى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى