رياضة

“الماص” يستنكر اعتداء جمهور الدشيرة على أنصاره بالركل والرفس ويحمل المسؤولية لهؤلاء

 

حمل فريق المغرب الرياضي الفاسي أحداث الشغب، التي وقعت، أمس الأحد، في مباراته أمام مضيفه أولمبيك الدشيرة، لحساب منافسات الأسبوع العاشر من القسم الثاني للبطولة الاحترافية إلى كل المقصرين على مستوى التنظيم، وتوفير الأمن، و شروط استقبال فريق من حجم “الماص” بجمهوره الكبير.

وأوضح “الماص” في بلاغه الاستنكاري أن جمهوره، الذي رافقه إلى الدشيرة، تعرض للضرب، والقذف، والعنف، فقط بمجرد تعبيره عن فرحته بكل ما يسمح به القانون، بعد توقيع فريقه هدفين في شباك الأولمبيك.

وذكر البلاغ ذاته، أن جمهور أولمبيك الدشيرة، بادر إلى رشق، وضرب جمهور المغرب الفاسي، ما تسبب في إصابات متفاوتة الخطورة لأنصار الفريق، ناهيك عن إصابة مصورة النادي على مستوى الكتف، وتعرضها للرفس، والدهس أثناء محاولتها الابتعاد من وابل الأحجار، والقنينات، التي رمت بها جماهير الدشيرة.

وكانت مباراة أولمبيك الدشيرة، والمغرب الفاسي قد توقفت عند الدقيقة 43 من زمن شوطها الثاني، بسبب أعمال الشغب، التي وقعت بين أنصار الفريقين، والتي دفعت بالقوات الأمنية إلى إدخال جمهور “الماص” إلى أرضية ملعب أحمد فانا، الذي احتضن المواجهة.

واشتعلت مدرجات الملعب بمواجهات عنيفة بين جماهير الفريقين في الدقائق الأخيرة من المباراة اصطدامات قوية وتراشق بالحجارة بين بعض الجماهير الحاضرة للمباراة.

وتدخل رجال الأمن لتهدئة الأوضاع التي تفجرت بشكل مثير وصلت إلى حد التراشق بالحجارة و القارورات البلاستيكية والمعدنية بين بعض الجماهير الحاضرة للمباراة ما جعل حكم المباراة يوقفها في الدقائق الأخيرة ، بعدما قام الجمهور الفاسي بالنزول إلى أرضية الملعب وهو الذي خلق حالة استنفار غير مسيوقة للامن والسلطات المحلية.

وقد ألحقت أعمال الشغب بين جامهير الفريقين خسائر عن أضرار مادية لبملعب “فانا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق