أكادير والجهة، الرئيسية

استعدادات على قدم و ساق لإطلاق صفقة أشغال أكبر مشروع مهيكل بقيمة 77 مليار سنتيم

في إطار اتفاقية التهيئة الحضرية لأكادير الكبرى، التي وقعت أمام جلالة الملك محمد السادس في زيارته لعاصمة سوس، خاصة المحور الثاني للبرنامج، المتعلق بتقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات بأكادير و تخفيف الضغط على شبكة الطرق الهيكلية لمدينة أكادير، تستعد  وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء للشروع لإنجاز الشطر الأول الطريق المداري لأكادير، المحور الطرقي الهام الذي سيغير معالم عاصمة جهة سوس، حيث سيتم فتح الأظرفة المتعلقة بصفقة الأشغال بعد يوم غد الخميس يوم 15 أكتوبر 2020، لتنتهي في مارس المقبل.

ويروم هذا المشروع، الذي يمتد على طول يناهز 29 کیلومترا،  بكلفة إجمالية تصل إلى 77 مليار سنتيم، تحسين مؤشرات السلامة الطرقية مع تقليص مدة السفر وتسهيل نقل البضائع داخل أكادير الكبير، وكذا الربط بالمرافق العمومية والاقتصادية الهامة.

كما سيعرف المشروع بناء 11 منشأة فنية نذكر منها، الممرات الأرضية و الممرات العلوية و القناطر، و التي تعتبر الأولى من نوعها في جهة سوس ماسة.

ويندرج هذا المشروع ضمن إتفاقية الشراكة الخاصة بين وزارة الداخلية (17.9%)، وزارة التجهيـــز والنقل واللوجستيك و الماء (32.1%)، وزارة التجارة و الإقتصاد الأخضر و الرقمي (9.3%)، جهة سوس ماسة (23.8%) و جماعة أكادير (16.9%)، بتكلفة مالية تقدر ب 770 مليون درهم بالنسبة للشطر الأول.
وكانت  المديرية الإقليمية للتجهيـــز والنقل واللوجستيك و الماء قد أعلنت عن إنجاز جميع الدراسات المتعلقة بالشطر الأول لهذا المشروع، إلى جانب عمليات تصفية العقار متقدمة بنسبة 70 بالمائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.