مجتمع

أكادير:بعد حملة التعاطف الكبيرة التي قادتها إلى تركيا للعلاج من السرطان.. الطفلة غزلان تعود إلى أحضان أهلها بأكادير

ـ صباح أكادير

بعد معاناتها ورما سرطانيا على مستوى وجهها، خضعت على إثره إلى عملية جراحية دقيقة، وصعبة، في الديار التركية عادت الطفلة غزلان يوم الأربعاء الماضي، رفقة والديها وأحد الشباب المتطوعين لمساعدتها، إلى أرض الوطن.

وحظيت غزلان، ذات السنة من العمر، باستقبال حار ومتميز من طرف المتعاطفين معها، وجمعية “سند أجيال”، التي نسقت من أجل إجرائها العملية الجراحية في تركيا، قبل شهر، تقريبا، والتي تكللت بالنجاح.

وكانت الطفلة غزلان قد حلت، قبل شهر، تقريبا، رفقة عائلتها، وممثلي جمعية سند الأجيال أكادير في دولة تركيا، من أجل إجراء عملية جراحية دقيقة، استغرقت حوالي 5 ساعات، وتكللت بالنجاح، بعد عرض حالتها على أطباء مختصين في عدد من المجالات.

وكانت جمعية “سند الأجيال أكادير”، قد واكبت حالة الطفلة غزلان، المنحدرة من جبال حاحا بالصويرة، والمصابة بورم سرطاني ناتج عن التواء عرق في الوجه، حيث واكبتها في رحلتها العلاجية بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، قبل أن تقوم بالتنسيق مع جمعية فرنسية وعدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، قصد تقسيم المهام ومساندة الطفلة غزلان إلى حين أن تنعم بالشفاء الكامل، خصوصا وأن أسرة الطفلة تعيش وضعية اجتماعية صعبة، حيث أسفرت عملية المواكبة هذه على التعريف بحالة “غزلان” على نطاق واسع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.