مجتمع

رغم الاتفاق…تجار أكادير وإنزكان يواصلون إضرابهم وشلل تام في الحركة التجارية لليوم الثاني على التوالي

مازال إضراب التجار بأكادير وإنزكان يلقي بظلاله على الحركية الاقتصادية والتجارية بسوس، فرغم الاتفاق المبرم بين المديرية العامة للضرائب وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة مع ممثلين عن التجار يوم أمس الثلاثاء، إلا أن الاضراب العام للتجار بأكادير وإنزكان لا يزال مستمرا لليوم الثاني على التوالي.

وعاين موقع “صباح أكادير” عددا من المحلات التجارية لا زالت أبوابها مغلقة في وقت تعذر فيه على الكثير من المواطنين اقتناء حاجياتهم ومستلزماتهم.

وكان تجار أكادير وإنزكان قد دعوا في وقت سابق إلى شن إضراب عام لمدة يومين، يوم الثلاثاء والأربعاء، 15 و16 يناير الجاري، وذلك بإغلاق جميع محلاتهم التجارية والحرفية والمهنية المختلفة، احتجاجا على القانون الضريبي الجديد.

بالمقابل، خلص الاجتماع الذي عقدته المديرية العامة للضرائب وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة مع ممثلين عن التجار، أول أمس الاثنين، وتم استئنافه صباح اليوم الثلاثاء 15 يناير، (خلص) إلى الاتفاق على توقيف العمل بالفوترة الإلكترونية التي أثارت احتجاجات التجار، بعد قيام المصالح الجمركية بحجز العديد من بضائعهم.
وصدر عن الجانبان، اليوم، بلاغا مشتركا بشأن ما تم الاتفاق عليه بين التجار والمديرية العامة للضرائب وإدارة الجمارك، تحت إشراف وزارة المالية، يتضمن إيقاف العمل بالفوترة الإلكترونية إلى حين تدقيق الأمر في مشروع قانون المالية لسنة 2020.

 

nouveau document 2019-01-15 18.17.00_20190115181737(1)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى