أخبار وطنية، الرئيسية

خبراء مغاربة يحذرون من “شراسة الفيروسات” في فصل الشتاء

حذر خبراء من كون الفيروسات في صيغتها الحالية، خلال فصل الشتاء، تتسم بشراسة كبرى مقارنة بالمواسم السابقة، التي عرفت تقيدا بعدد من الإجراءات الوقائية لمواجهة الجائحة، مما ساهم في التخفيف من تبعات الأنفلونزا الموسمية و”كوفيد- 19″، مشيرين إلى أن بعض المرضى تأخروا في عرض أنفسهم على الطبيب وبدء العلاج، ولجؤوا إلى حلول أخرى تقليدية.

وحسب “العلم”، فإن الدراسات تتحدث عن مصابين دخلوا مصالح الإنعاش والعناية المركزة، ومنهم من فارق الحياة بسبب المضاعفات ووجود أرضية مرضية ساعدت على الفتك بحياتهم.

في السياق نفسه أوضح مولاي المصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة “كورونا”، أن أعراض الإصابة بالأنفلونزا الموسمية تتشابه وأعراض الإصابة بـ”كوفيد- 19″، مما يؤدي إلى وقوع خلط في التعامل مع الوضع المرضي للمصاب، داعيا إلى ضرورة تطبيق التدابير الوقائية بشكل جماعي للحد من دائرة انتشار العدوى وتفشي الفيروسات المختلفة.

من جهته، قال الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، إن المغرب يشهد حاليا ارتفاعا في حالات الإصابات الصدرية المختلفة، مشيرا إلى أنه لا يمكن التفريق بين الإصابة بـ”كوفيد- 19” وحالات الإصابة بالأنفلونزا الموسمية لكون عدد التحاليل ضعيف جدا.

وأضاف أن الأرقام المعلن عنها تعكس واقع الإصابات الحقيقية بحكم أن غالبية المصابين لا يسارعون إلى الكشف والتلقيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.