أكادير والجهة، الرئيسية، السياحة

ظواهر غريبة تعرض مصطافي منطقة إمي ودار للخطر وسط صمت السلطات

ظواهر غريبة تعرض مصطافي منطقة إمي ودار للخطر وسط صمت السلطات

على امتداد الطريق المؤدية صوب منطقة إمي ودار السياحية بامتياز، وضمنها شاطئ أغروض 1 الذي يغري العديد من العائلات المغربية بالاصطياف، نصبت السلطات علامات ولوحات تمنع استعمال دراجات «الكواد» وكل الظواهر والسلوكات التي تشكل خطرا على المصطافين، إلى جانب حظر اصطحاب الحيوانات إلى شاطئ أغروض بإمي ودارالتابع إداريا لجماعة تامري عمالة أكادير إداوتنان.

لكن عكس ذلك، وفي تحد صارخ للقانون، باتت شواطئ منطقة “إمي ودار” مرتعا خصبا لكل المخالفات والتجاوزات التي تؤثر على موسم الاصطياف وتقلق راحة المصطافين.
وتبقى أهم الظواهر الغريبة التي بات يعاني منها شاطئ أغروض 1، بروز العشرات من دراجات “الكواد” التي تملأ الفضاء صخبا وتثير استياء المصطافين و زوار الشاطئ، لما تشكله من خطر على على حياة المصطافين والأطفال. وإلى جانب دراجات “الكواد” ، اتسعت شواطئ إمي ودار أيضا للخيل والجمال إلى جانب الاوساخ المتراكمة والنفايات، فضلا عن فوضى اقتحام بعض السيارات لفضاء الشاطئ، (كما يظهر في الصورة) ما يعكر صفو الساكنة ويحرمهم من الاستمتاع بتواجدهم في الشواطئ في نظام وانتظام.
وفي ظل غياب تحرك السلطات الموكول إليها تطبيق القانون في مثل هذه الحالات، لم يستسغ عدد من المصطافين تساهل السلطات المحلية والأمنية مع مثل هذه الظواهر المشينة، وهو الوضع الذي يستوجب على السلطات العامة من جماعة محلية وسلطة محلية وأمنية (درك وقوات مساعدة)  أن يتحملوا المسؤولية المنوطة بهم لتطبيق القانون كل داخل اختصاصاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.