أخبار وطنية، الرئيسية

قد يتهمون المغرب مجددا … كابرانات الجزائر يبحثون عن مخرج لأزمة حرائق الغابات التي خلفت 30 ضحية

حرائق مهولة اجتاحت مساحات شاسعة من الغابات والبساتين في محافظة سطيف، شرقي البلاد، مخلفة في خصيلة أولية وفاة 6 غشخاص وإصابة ما لا يقل عن 23 آخرين، بعضهم إصاباتهم بليغة.

ووفقا لذات المصادر، نقلا عن جهات رسمية، فإن عمليات إخماد الحرائق التي اندلعت منذ ظهر أمس الأحد، في نواحي دوار الشريقات رأس الفيض والمزاهدية، على حدود بلديتي حمام قرقور شمال غرب سطيف، متواصلة لليوم الثاني على التوالي.

وأوضحت أن الرياح القوية والحرارة الشديدة تسببت في اتساع رقعة الحريق الذي أتى على مساحات شاسعة من الأحراش وبساتين الأشجار المثمرة.

وتعد هذه الحرائق هي الثانية من نوعها من حيث حجمها التي شهدتها الجزائر خلال الأيام الأخيرة، بعد تلك التي شهدتها محافظة سكيكدة شرقي البلاد منتصف يونيو الجاري، وخلفت مصرع شخصين.

وأعلنت النيابة المحلية بسكيكدة سجن شخص مؤقتا بعد أن أثبتت تحقيقات تورطه في رمي سيجارة كانت وراء اندلاع الحرائق.

وكان النظام الجزائري قد اتهم السنة الماضية، في خطوة جعلت أضحوكة على وسائل الإعلام العربية والدولية، المملكة المغربية في إضرام النيران بغابات الجزائر، وذلك في محاولة بئيسة لتأليب شعبه، وتبرير فشله في السيطرة عليها لافتقاره للمعدات الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.