الإقتصاد والأعمالسياسة

ملك إسبانيا في زيارة إلى المغرب يهيمن عليها الطابع الاقتصادي

ـ صباح أكادير

وقع المغرب وإسبانيا، مساء أمس الأربعاء، 11 اتفاقية للتعاون الثنائي في العديد من المجالات، غلب عليها الطابع الاقتصادي.

وبحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، فقد ترأس الملك محمد السادس، ونظيره الإسباني فيليب السادس، حفل توقيع 11 اتفاقية للتعاون الثنائي في العديد من المجالات بقصر الضيافة بالعاصمة، الرباط.

وتتعلق الاتفاقية الأولى بمذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية متعددة الجوانب بين المملكة المغربية ومملكة إسبانيا، وقعها ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وجوزيب بوريل الوزير الإسباني للشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون. كما وقع الوزيران الاتفاقية الثانية، بمثابة بروتوكول حول هبة لا رجعة فيها خاصة بالمسرح الكبير (ثيربانتيس) بمدينة طنجة.

ويتعلق الاتفاق الثالث بشأن التعاون في مجال مكافحة الجريمة، والذي وقعه وزيرا الداخلية عبد الوافي لفتيت وفيرناندو غراندي-مارلاسكا غوميث. أما الاتفاقية الرابعة فهي بمثابة مذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية في مجال الطاقة، وقعها عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة وخوسي دومينغيث أباسكال كاتب الدولة الإسباني المكلف الطاقة.
وتهم الاتفاقية الخامسة مذكرة تفاهم من أجل إقامة ربط كهربائي ثالث بين المغرب وإسبانيا، وقعها أيضا رباح و أباسكال. أما الاتفاقية السادسة فتتعلق بمذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف للمملكة المغربية ووزارة الثقافة والرياضة لمملكة إسبانيا، للتعاون في مجال المتاحف، وقعها المهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، وخوسي غويراو كابريرا وزير الثقافة والرياضة الإسباني.

وتخص الاتفاقية السابعة مذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف والمتحف الوطني مركز الفنون الملكة صوفيا (إسبانيا)، من أجل تنظيم معرض بمدريد، وقعها أيضا قطبي وكابريرا. وترتبط الاتفاقية الثامنة بمذكرة تفاهم بين مديرية الوثائق الملكية للمملكة المغربية وإدارة التراث الوطني لمملكة إسبانيا، من أجل تنظيم معرض بخصوص الأعمال الفنية الملكية بالبلدين بالقصر الملكي بمدريد، وقعتها بهيجة سيمو مديرة الوثائق الملكية وألفريدو بيريز دي أرمينان رئيس مجلس إدارة التراث الوطني الإسباني.

وتهم الاتفاقية التاسعة مذكرة للتعاون المتقدم بين السلطة المرفئية لطنجة المتوسط والسلطة المرفئية للجزيرة الخضراء من أجل تسهيل تدفق التجارة والمسافرين عبر مضيق جبل طارق، وقعها فؤاد البريني الرئيس المدير العام للسلطة المرفئية لطنجة المتوسط، ومانويل مورون ليدرو المدير العام للسلطة المرفئية بالجزيرة الخضراء.

وكان العاهل الإسباني فيليب السادس، قد وصل في وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، إلى المغرب في زيارة رسمية تدوم يومين.

وتشكل واردات المغرب من إسبانيا نحو 41.6 في المائة من إجمالي وارداته، تليها فرنسا التي تشكل 28.6 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى