أخبار وطنيةالرئيسية

في بلاد النفط والغاز..حملات انتخابية بالجزائر تَعِدُ بالبيض والدقيق و”البنان”

رغم محدودية الاهتمام الشعبي بالانتخابات المحلية الجزائر، يصرح مسؤولون حكوميون في النظام العسكري الجزائري، معلنين عن نسب مشاركة مريخية، تدعو للفخر في تصريحاتهم المناقضة لواقع الشارع بالجارة الجزائرية.

وترصد عدسات متابعين للانتخابات المحلية بالجزائر، حملات انتخاببة عجيبة، أساسها وعود بتوزيع الأكل، والمواد الغذائية من “بيض، دقيق وبطاطس”

فمثلا في مقطع متداول للتهكم، تم تصويره في ثلث دقيقة، يروي مرشح للانتخابات المحلية الجزائرية، وعوده للناخبين بحصولهم على مواد غذائية أساسية، قائلا: “نواعدوكم إن شاء الله راهي ندخلولكم البيض والدقيق وطماطيش”.

فيديو آخر، تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، رصد بعض المرشحين في “اللائحة المستقلة” و هم يعدون الشعب الجزائري في خطبهم بالعمل على توفير “البيض، الدقيق، و الطماطم: ما عبر عنه متفاعل عبر التويتر قائلا: ” فعلا صدق تبون عندما قال إن الجزائر ”قوة ضاربة”.

و علاوة على ما ذكر، تنضاف طرائف عدة الى انتخابات الجارة الشرقية، حين اعتمد بعض المترشحين شعارات انتخابية “عجيبة”، من قبيل “الرجل الذي لا يغلق هاتفه”، أو “انتخبوا تشبعو غي بنان”.

المقطع الأكثر انتشارا في مواقع التواصل الاجتماعي يحكي عن مرشح عن “حزب الكرامة” يعد الشعب الجزائري بخدمتهم 24/24 ساعة “الرجل الذي لا يغلق هاتفه”

في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات الجزائرية أن نسبة المشاركة في الاقتراع الخاص بانتخاب أعضاء المجالس الشعبية البلدية، وصل بالتمام والكمال إلى 35،97 بالمائة، شككت مواقع جزائرية في النسبة، وقالت أنها أقل بكثير من ذلك.

ونشر موقع “الجزائر” خبرا عنونه بفضيحة نسبة المشاركة في انتخابات المحلية، وقال بأن النسبة الحقيقة لعدد المشاركين في الانتخابات لم تتعدى 3.27 بالمائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى