أكادير والجهةالرئيسية

فعاليات تستنكر تقليص ميزانية المجلس الإقليمي لطاطا لوحده دون المس ولو فلسا واحدا من ميزانية باقي عمالات سوس ماسة

تسبب تقليص ميزانية المجلس الاقليمي لطاطا لسنة 2022 ب 81.25%، من 32 مليون درهم سنة 2021 إلى 6 ملايين درهم سنة 2022، إلى تزايد حالة من الاستياء والتذمر لدى عدد من الفعاليات بالمنطقة، والتي اعتبرت أن ذلك فصل فصول الإقصاء والتهميش وعدم الإنصاف لساكنة إقليم طاطا.

وتساءل عدد من المتتبعين للشأن المحلي، باستغراب كبير، عن ما أسموه استهداف لإقليم طاطا وحده دون المس بالأقاليم المكونة لعمالات وأقاليم جهة سوس ماسة التي لم تمس و لو فلسا و لا درهم في ميزانيتها.
وطالبت الفعاليات بالمنطقة، على احترام تام لمبادئ المساواة والعدالة المجالية وإنصاف ساكنة إقليم طاطا التي تعاني ليس الفقر والهشاشة الاجتماعية وإنما أقسى الحيف والجشع .

وسجلت المصادر ذاتها، مجموعة المؤاخذات على هذا التقليص من ميزانية المجلس الإقليمي وتأثيره على كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية وبرنامج التنمية بالإقليم ومجموعة من المشاريع الاجتماعية وعرقلة تأخيرها وعدم برمجة بعضها.
وأكدت المصادر ذاتها، أن إقليم طاطا، يعاني من مشاكل كبيرة على مستوى القطاع الصحي تهدد بإقفال مركز تصفية الكلي، بمعنى تشريد أكثر من 50 مريض طاطاوي يعانون من القصور الكلوي.
أما بالنسبة للتعليم، تقول المصادر ذاتها، أن توقيف دعم المؤسسات التعليمية و أنشطتها في النقل و الايواء و تأهيل التحصيل الدراسي، من شأنه، أن يتسبب في تعثر الدور الذي تقوم به دور الطالب وتشريد التلاميذ والهدر المدرسي.
أما من الناحية الثقافية، فاعتبرت المصادر ذاتها، أن من شأن تقليص ميزانية المجلس الإقليمي لطاطا، أن يوقف أنشطة الشباب الثقافية و الفنية و الرياضية بالإقليم ناهيك عن توقيف مشاريع التنمية ككل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى