أخبار وطنية

فضيحة عقارية تورط عامل الإقليم وتضعه في موقف محرج

وضع عامل مقاطعات عين الشق نفسه في ورطة، عندما ألغى موعدا كان مقررا من ممثلين عن ضحايا فضيحة النصب العقارية بمشروع “كازا بلانكا” سيدي معروف، الذين عاشوا ساعات في الجحيم، صباح يوم الأربعاء، بمقر العمالة، بعدما تم إشعارهم بإلغاء الاجتماع، الذي برمج بناء على طلب من الإدارة الترابية، عندما تلقى ممثلون عن المستفيدين من المشروع السكني، موضوع حكما قضائيا بإتمام البيع واسترداد تسبيقات مالية، اتصالا من مسؤولين في الشؤون الداخلية بالعمالة من أحل الحضور للاجتماع بالعامل ومناقشة مشكل الاحتجاجات وتوقف الأوراش الموجودة بالشركة العقارية المنفذة لمشروع المجمع السكني، بدلا عنهم.

وحسب صحيفة “الصباح” في عددها ليوم الخميس، فإن الضحايا أفادوا ولوج المنعش العقاري، الذي استمعت إليه مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن البيضاء، يوم الثلاثاء الماضي، حول شكايات رفعت ضده من قبل مستفيدين من المجمع السكني (1500 شقة ومحل تجاري)، إلى مقر العمالة بسيارته، إذ استفاد من حماية عناصر القواة المساعدة، التي أوصلته حتى مكتب العامل، وسط احتجاجات الحاضرين، الذين طالبوا بالمساواة في التعامل مع المواطنين، وتساءلوا حول الجهات التي تحمي مسيري شركة “مابري أنفست”، المديرة للمشروع عبر شركتها العقارية “تريزويت”، من المتابعة القانونية بالنظر إلى قيمة التسبيقات المالية التي حصلاها من المستفيدين البالغة 25 مليارا حتى الآن.

وتواصل مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن البيضاء، وفق المصدر، الاستماع إلى ضحايا المشروع العقاري “كاوا بارك”، الذين اكتشفوا اقتناءهم شققا موضوع عمليات بيع متكررة، بعدما وضعوا شكايات لدى النيابة العامة بخيانة الآمانة والنصب والاحتيال ضد مالكي الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى