أخبار وطنيةالرئيسية

فضيحة تحرش و ابتزاز جنسي تتفجر في المستشفى بطلها طبيب بروفيسور

أخرجت المحكمة الزجرية بالدارالبيضاء ، أخقضية تحرش و ابتزاز جنسي تفجرت عام 2020 بالمستشفى الجامعي ابن رشد، من الحفظ.

ووفق ماذكره موقع زنقة 20، يتعلق الأمر بفضيحة تحرش وابتزاز جنسي تفجرت في المستشفى الجامعي ابن رشد بالدارالبيضاء ، بطلها طبيب بروفيسور بالمستشفى.

و حسب المصدر ذاته، وجهت أربع ضحايا وهن ممرضات، شكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية بالدارالبيضاء ، تتعلق بجنح التحريض على الفساد و التحرش الجنسي و السب و القذف في حق امرأة بسبب جنسها و العنف و التهديد.

الممرضات المشتكيات، كشفن في ذات الشكاية التي توصلت بها الجريدة عبر دفاعهن ، أن المشتكى به يعتبر أستاذ طبيب بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدارالبيضاء ، ويشرف على توجيههن و يخضعن لتوجيهاته وتعليماته ، غير أنه استغل هذا المعطى في تفريغ نزواته و مكبوتاته وتسلطه عبر انتهاز فرص اللقاءات الفردية بهن للتحريض على الفساد والتحرش الجنسي ، و الاعتداءات الجنسية و المعنوية بهن.

المشتكيات، ذكرن أن الطبيب المتهم يتعمد سبهن وقذفهن ونعتهن بأوصاف بذيئة منها “العاهرة” في مناسبات عدة منها الواقعة الثابتة من تسجيل صوتي مرفق بالشكاية.

و كشفن أن عمد إلى استدراج المشتكية الثالثة إلى مكتبه وبعد امطارها بوابل من السب و القذف تعمد تعنيفها من خلال دفعها وتمرير يداه على صدرها.

الممرضات المشتكيات ، أوضحن أن الطبيب المتهم يستغل نفوذه عليهن باستدراجهن لحضور حفلات ماجنة تحت طائلة التهديد باستغلال علاقته مع مسؤولي المستشفى من اجل احالتهن على مصالح اخرى وبقدرته على المس بسمعتهن لدى كافة العاملين بالمستشفى.

المشتكيات طالبن من وكيل الملك إحالة الشكاية على الضابطة القضائية للإستماع إليهن في محاضر قانونية وكذا المشتكى به حول الافعال المذكورة.

كما التمسن استدعائهن و متابعة المشتكى به وفق ما يقتضيه القانون مع احالة الملف على المحكمة المختصة لمعاقبته طبقا للقانون.

يشار إلى ان المحكمة حددت يوم 14 يناير الجاري ، كأول معدة لجلسة محاكمة الطبيب المتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى