أكادير والجهة

صفقة حق القنص تغضب ساكنة اشتوكة أيت باها وتدفع برلماني المنطقة إلى التدخل

 

صباح أكادير:

أثارت قضية اعتزام المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عقد صفقة إيجار “الملك الغابوي، موجة استياء عارمة في صفوف ساكنة إقليم “اشتوكة أيت باها، ومعهم الجمعيات والنشطاء، لأنها ستتم على حساب الساكنة المحلية التي سيتم الإجهاز على حقوقها من الانتفاع، وحرمانها من مورد قوتها اليومي.

وحسب مصادر “صباح أكادير”، فإن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، حاولت إبرام 4 عقود كراء تهم “القنص الجماعي”، وبرمجة 5 قطع أرضية أخرى تقارب  11680 هكتار، في إطار “استراتيجية  تنمية” القنص”، بهدف تنظيم وتطوير أنشطة القطاع، وإدماج القناصين المهنيين، مع الحفاظ على الوحيش وتكاثره، وإحداث محميات بالمنطقة.

وأمام موجة الغليان التي خلقتها هذه الأخبار الرائجة بقوة بالمنطقة، بادر “سعيد ضور” انطلاقا من موقعه  كبرلماني بالمنطقة وفاعل اقتصادي وجمعوي، بالتدخل لدى السلطات الإقليمية، والاتصال بشكل مباشر بالإدارة المركزية للمياه والغابات، بالرباط ليتمكن في الأخير من تقريب وجهات النظر، وإبقاء الحال على ما كان عليه لفائدة ساكنة المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق