أخبار وطنيةالرئيسيةتعليم

ربط التعليم الحضوري بتلقي التلقيح، مسؤول وزاري يوضح الحيثيات

خلفت دعوة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أمس الثلاثاء، أولياء التلاميذ، إلى الانخراط في عملية تلقيح بناتهم وأبنائهم باعتبارها وسيلة تسمح بتأمين التعليم الحضوري، لبسا لدى الأسر، ما دفعهم إلى فهم الدعوة بإنها تسير في اتجاه إجبارية التلقيح لضمان تعليم حضوري، مصدر في الوزارة يوضح أكثر.

أوضح مصدر مسؤول في وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن قرار فرض إجبارية التلقيح على التلاميذ من أجل تحقيق تعليم حضوري شامل، قرار يتجاوز الوزارة.

وأضاف المصدر، لـSNRTnews، أنه إلى حدود الساعة، جعل المغرب التلقيح اختياريا وبالتالي لا يمكن للوزارة فرضه على التلاميذ، لكن إذا أصبح التوفر على جواز التلقيح إجباريا فيمكن أن يطبق هذا الأمر أيضا داخل المؤسسات التعليمية.

وحسب المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، فإنه إلى حدود الساعة ليس هناك أي قرار من هذا القبيل، وأن الوزارة بصدد التحضير للدخول المدرسي.

حديث المصدر المسؤول، وإن كان حاسما في غياب أي إجبارية في تلقيح التلاميذ حاليا، شدد على أن المسألة تبقى رهينة بتطور الوضع الوبائي في البلاد، إضافة إلى توصيات اللجنة العلمية.

وختم المصدر ذاته بالقول إن هدف الوزارة يبقى هو تشجيع التلاميذ على التلقيح لتعميم التعليم الحضوري، ولكن اللجنة العلمية هي التي لها القرار الأخير.

وكانت الوزارة دعت، يوم أمس الثلاثاء، أولياء التلاميذ إلى استثمار مختلف الموارد التعليمية المتاحة والقيام بأنشطة المراجعة المنزلية وتشجيعهم على القراءة الموازية ومساعدتهم على التنظيم الزمني لأنشطة التعلم الذاتي والتواصل مع الأساتذة وإدارة المؤسسات التعليمية، كما دعت إلى الانخراط في عملية تلقيح بناتهم وأبنائهم باعتبارها وسيلة تسمح بتأمين التعليم الحضوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى