أكادير والجهة

جماعة ماسة:الساكنة تراهن على إحداث “منطقة صناعية” بمركز سيدي عبو ضمن مخطط التسريع الصناعي بالجهة

ـ صباح أكادير

منذ دراسة الجدوى، التي كان المجلس السابق لجماعة ماسة قد أعدها قبل أكثر من 4 سنوات، لإحداث منطقة صناعية بمركز “سيدي عبو”، بالوعاء العقاري الذي تملكه الجماعة، لا زالت الساكنة تنتظر أنباء جديدة عن هذا المشروع الكبير، الذي من شأنه إحداث قطب اقتصادي- حضري بمواصفات نموذجية بمركز سيدي عبو بجماعة ماسة، الشيء الذي سيكون له وقع كبير على إدماج الشباب واستقطاب استثمارات مهمة بالمجال الترابي للجماعة.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر مطلعة أن المجلس الجماعي لماسة قد اتخذ، مؤخرا، مقررا لمطالبة مجلس جهة سوس ماسة بإدراج إحداث منطقة صناعية بمركز سيدي عبو بجماعة ماسة، بإقليم اشتوكة أيت باها، ضمن استراتيجية مخطط التسريع الصناعي.

كما أحال المجلس الجماعي لماسة، حسب نفس المصادر، نسخا من دراسة الجدوى على كل من المركز الجهوي للاستثمار بأكادير، وعامل إقليم اشتوكة أيت باها والمندوبية، الجهوية لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والمجلس الإقليمي لاشتوكة أيت باها ورئاسة الحكومة، وغيرها من القطاعات، مرفوقة بطلب لدعم هذا المشروع الهام لإخراجه في أقرب الآجال، ضمن تصور يدعم مختلف المجالات الترابية من استفادتها من حقها من التنمية.

وتراهن ساكنة جماعة ماسة كثيرا على هذا المشروع، وانتظاراتها معلقة على أن يحتضن مجلس جهة سوس ماسة هذا المشروع الهام، حيث أن جماعة ماسة خصصت 32 هكتارا من ملكها الخاص المحفظ لإحداث هذا المشروع، لأنها تعتبره، كما جاء على لسان رئيسها حسن بوركعا في تصريحات إعلامية، الانطلاقة الحقيقية للتنمية بماسة، ومن شأنه أن يحدث طفرة تنموية هامة بمركز سيدي عبو الذي يوجد به مقر دائرة بلفاع ماسة، وجعله أكثر جاذبية لاستقطاب مختلف المصالح والإدارات العمومية، وتحريك عمليات البناء بتجزئة العمران المتواجدة بمركز سيدي عبو جماعة ماسة.

هذا، ويشار إلى أن جماعة تملك وعاء عقاريا مهما بمركز سيدي عبو، يتجاوز مساحة 50 هكتار محفظة، وبواجهة استراتيجية يمر عبرها الطريق الوطنية رقم 1 الرابط بين شمال المغرب في اتجاه الأقاليم الجنوبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق