مختلفات

بلدية أكادير:المجتمع المدني يدخل حلبة الصراع بين رئيس المجلس الجماعي ونائبه عمر الشفدي

صباح أكادير: صورة توضيحية

دخل الصراع ببلدية أكادير مرحلة جديدة عرفت دخول المجتمع المدني من خلال المبادرة المدنية لإنقاذ أكادير في حلبة المعركة المفتوحة التي يتواجه فيها صالح المالوكي رئيس المجلس الجماعي بأكادير باسم حزب العدالة والتنمية، وعدد من أعضاء المجلس المنتمين لنفس الحزب لا سيما منهم العضو الرابع، عمر الشفدي المكلف بقطاع التعمير، الذي خرج إلى العلن ليفضح في بيان شديد اللهجة كيفية تدبير رئيس المجلس للعديد من الملفات التعميرية بالمدينة.

وفي هذا السياق، أصدرت المبادرة المدنية لإنقاذ أكادير، بيانا للرأي العام تحت عنوان  “أكادير الفقيه لي ترجينا براكتو دخل للجامع ببلغتو”، عبرت فيه عن صدمتها الكبيرة من المستوى الذي وصل إليه تدبير الشأن المحلي بمدينة أكادير، بعد التراشقات و الإتهامات المتبادلة بين مكونات المكتب و الأغلبية المسيرة للجماعة الترابية لأكادير، و اتهامات بعضهم بالفساد و الخيانة و تبديد أموال عمومية و المحسوبية و التفويتات العقارية المشبوهة و غيرها.

كما تحدث البيان، بما عانته أكادير في عهد المجلس الحالي و التراجع التنموي الخطير الذي تشهده المدينة قبل أن تنفجر هذه القنبلة و الفضائح التسييرية لتزيد من تفاقم السخط و الإحباط الشعبي تجاه تجربة تسييرية انتظر منها المواطنون الشيء الكثير بعد أن حصلت على حوالي 70 بالمائة من ثقة الناخبين.

وبلغة الغضب و تجرع مرارة الخيبة وصفت المبادرة هذا الصراع بالأوساخ و الفضائح الناجمة عن تراشقات معسكري الأغلبية المسيرة و المعممة عمدا من لدن طرفي النزاع المصالحي داخل دهاليز بلدية أكادير.

وناشدت المبادرة المدنية لإنقاذ أكادير، كل الضمائر الحية من المنتخبين في الأغلبية و المعارضة الى عصيان سياسي و عدم حضور أو المشاركة في فعاليات الدورة الجارية للمجلس حتى يتم استجلاء الحقائق و تقديم التوضيحات القانونية و المحاسبية الواردة في مضمون الاتهامات المتبادلة.

كما دعا البيان كافة النخب المحلية الاقتصادية و الثقافية و المجتمعية و أعيان المدينة و كافة الجماهير الشعبية إلى الانتفاضة في وجه الفساد الذي بات عنوانا للمرحلة التدبيرية الحالية بأكادير.

ودعات المبادرة، الدولة عبر مؤسساتها الرقابية و الدستورية إلى تفعيل القانون من أجل وضع حد للفوضى المستشرية في التدبير المحلي، و ذلك لانقاد هذه المدينة الإستراتيجية حاضرة الجنوب و عاصمة سوس ماسة طاطا.

وأكدت المبادرة المدنية لانقاد أكادير و هي تستحضر هذه المهازل الأخلاقية و التسييرية ستنظم أشكالا احتجاجية ستعلن عنها في القادم من الأيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى