مختلفات

بالفيديو.. الأمن الجزائري يقتحم مجلس القضاء في وهران ويعنف قضاة

اقتحمت قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني مقر مجلس قضاء وهران (تقع غرب الجزائر وتعتبر ثاني أكبر مدينة في البلاد)، اليوم، من أجل فتح مكاتب مغلقة وفض وقفة احتجاجية للقضاة، المضربين رفضا لحركة التغييرات التي أعلنتها وزارة العدل، والتي شملت نحو 3 آلاف قاض.

واستدعت النيابة العامة لدى مجلس قضاء وهران قوات الدرك من أجل فض الاحتجاج، حيث أظهرت فيديوهات اشتباكات بين عناصر الدرك والقضاة داخل بهو المجلس وقاعات الجلسات، وقد رفع القضاة شعارات “عدالة حرة مستقلة”.

 

وقد أثارت الصور و الفيديوهات صدمة وجدلا كبيرا على مواقع التواصل.وتضاربت التعليقات بين مندد بما تعرض له القضاة مهما كانت المبررات، وبين من ذهب إلى القول إن القضاة، الذي يتهمون بأنهم إحدى أدوات قمع النظام، ذاقوا بدورهم قمع النظام!.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اللجوء إلى استعمال القوة ضد قضاة داخل الحرم القضائي وبهذه الطريقة، التي تظهر أن السلطة ماضية في تطبيق حركة التغييرات التي أرادته.

 وقررت النّقابة الجزائرية للقضاة يوم السبت الماضي الاستمرار في الاضراب ، مطالبة وزارة العدل بوقف ما وصفته بـ”إجراء التدابير البوليسية” ضد القضاة .

وقالت النقابة، في بيان صحفي، إن تعامل الوزارة مع القضاة”يشكل استفزازا مباشرا لكرامة القاضي وهيبة المؤسسة القضائية”، مؤكدة أنها لن تتحمل ما ينجر عن ذلك من ردود أفعال غاضبة من بعض القضاة.

وأكدّت النقابة “أنه في غياب حل للأزمة سيتواصل الاحتجاج بنفس الوتيرة مع الحرص على الانضباط أكثر، تجنبا لأي انزلاق محتمل في مواجهة الإجراءات الارتجالية المتخذة من طرف الوزارة”.

وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق