أخبار وطنية

الوباء يربك خطة التعليم الحضوري ويتسبب في إغلاق العديد من المدارس بأكادير و بمختلف مدن المملكة

يبدو ان فيروس كورونا ، بدأ يغير معادلة التعليم الحضوري، بعد الدخول المدرسي بأيام قليلة ، فالعديد من المدارس و المؤسسات التعليمية ، أصبحت تنهج التعليم عن بعد عوض حضور التلاميذ بالاقسام ، وذلك بسبب ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا بين تلاميذ و أساتذة العديد من المؤسسات التعليمية بالمملكة.

وفي هذا الاطار أعلنت العديد من المؤسسات بأكادير الكبير و إنزكان أيت ملول ، عن إغلاق ابوابها وتحويل نظام التعليم إلى  صيغة “عن بعد” ، إذ ان اخر هذه المؤسسات بجهة سوس ماسة ، هي مدرسة عمومية بالدشيرة الجهادية ، أعلنت ابتداء من اليوم الجمعة إغلاق ابوابها في وجه التلاميذ و تقديم الدروس لهم عن بعد ، بعد ثبوت إصابة أستاذين بالمؤسسة بالفيروس التاجي .

ومن جهتها أغلقت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور، اليوم الجمعة، مؤسستين للتعليم الاعدادي الثانوي، وقسم بمدرسة ابتدائية، سجلت بها حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وحسب بلاغ للمديرية،  فقد جرى تسجيل حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد19، بكل من الثانوية الاعدادية تاويمة، والثانوية الاعدادية محمد الزرقطوني بجعدار، والمدرسة الابتدائية أولاد بوطيب1.

وقد تقرر على سبيل الاحتياط اعتماد نمط التعليم عن بعد ابتداء من يومه الجمعة 18 شتنبر، بكل من الثانويتين الاعداديتين تاويمة ومحمد الزرقطوني، إضافة إلى القسم الخامس الابتدائي بالمدرسة الابتدائية أولاد بوطيب1.

وقالت المديرية، إن هذه الإجراءات تأتي في إطار مواكبة الدخول المدرسي الجديد بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة لإقليم الناظور، وتنفيذا لمقتضيات المذكرتين الوزاريتين بشأن تنظيم الدراسة في ظل جائحة كورونا وكيفية تدبير حالات الإصابة بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق