أخبار وطنيةالرئيسية

إدارية أكادير تضع حدا للنقاشات التي رافقت انتخاب عدد من الشباب دون سن 21 سنة وتبقي على طالبة جامعية رئيسة لجماعة تارودانت

قضت المحكمة الإدارية بأكادير برفض الطعن المقدم  من طرف عدد من منتخبي الأحزاب السياسية ضد رئيسة جماعة سيدي بورجا إقليم تارودانت، الشابة نورة تحوسة بدعوى عدم توفرها على السن القانوني للترشح 21 سنة.

وأصدرت المحكمة الإدارية حكمها  بقبول الطعن  شكلا،  و رفضه في الموضوع وتبليغ الأطراف المعنية به، لتضع إدارية أكادير حدا للنقاشات القانونية التي رافقت انتخاب هذه الطالبة بجامعة ابن زهر بأكادير و البالغة من العمر 19 سنة وتبقيها على رأس جماعة سيدي بورجا بإقليم تارودانت.

تجدر الإشارة، إلى أن موضوع انتخاب عدد من الشباب دون سن 21 سنة على رأس عدد من الجماعات الترابية على صعيد المملكة بعد انتخابات 8 شتنبر، قد أثار الكثير من النقاشات، حيث ذهب العديد من المتتبعين للشأن السياسي إلى إمكانية إلغاء انتخابهم كما وقع بوجدة حيث صدر الحكم الابتدائي القاضي بالتجريد من العضویة لعدم أهلية الترشح استنادا للفصل 41 من مدونة الانتخابات والذي حدد سن الترشح للانتخابات فی 21 سنة شمسية كاملة على الأقل في التاريخ المحدد للاقتراع قبل أن تلغي محكمة الاستئناف الإدارية هذا الحكم وتبقي على المرشحة ذات 19 سنة رئيسة للبلدية بيد أن إدارية أكادير كان لها رأي آخر.

يذكر أن  نورة تحوسة ابنة تسعة عشر عاما التي تمكنت من الظفر برئاسة جماعة  سيدي بورجا بإقليم تارودانت من مواليد سنة 2002، طالبة بجامعة ابن زهر و تنحدر من إقليم تارودانت، تمكنت من الظفر بمقعد انتخابي عن حزب الاتحاد الاشتراكي برسم الانتخابات الجماعية الأخيرة عن جماعة سيدي بورجا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى